×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

سلفيو الجزائر يرفضون الزيارة المرتقبة لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي

أعلن زعيم جبهة الصحوة الحرة السلفية الجزائرية المعارضة (قيد التأسيس) الشيخ عبد الفتاح حمداش اليوم الثلاثاء عن رفض تنظيمه الزيارة المرتقبة لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى الجزائر نهاية العام الجاري باعتباره "قائد الميلشيات العراقية القاتلة".

وقال حمداش ليونايتد برس أنترناشونال إن جبهة النصرة وجهت "دعوة عامةّ" لمقاطعة زيارة المالكي إلى الجزائر، واصفا إياه بأنه "سفاح ومجرم صفوي".

وأوضح أن "المجرم السفاح قائد المليشيات العراقية القاتلة نوري المالكي هدم العراق وسلمها على طبق للأعداء الفرس قادته الحقيقيون وزعماء أمره الآمرون، وقد أعلن الحرب العسكرية والفكرية والإجتماعية الطائفية العرقية العنصرية على المساجد والمناطق السنية".

واتهم حمداش المالكي باعتقال 5 آلاف عراقية من الطائفة السنية واغتصاب 3 آلاف منهن.

واعتبر المالكي بأنه "جندي مخلص لإيران الفارسية".

وقال "نحن جبهة الصحوة الحرة الإسلامية السلفية الجزائرية ندعو فحول الشعب وأحرار الطبقة السياسية والمثقفة والعلمية والجمعيات والهيئات الحقوقية والمدنية والإنسانية إلى إعلان الحرب على زيارة نوري المالكي المجرم السفاح، وذلك بمقاطعة زيارته الطائفية، ونحث كل جزائري مخلص إلى رفض هذا المجرم على أرض العلماء والمجاهدين والشهداء".

وكان المستشار الإعلامي لنوري المالكي، علي الموسوي، كشف لصحيفة "الشروق" الجزائرية عن زيارة قريبة للمالكي إلى الجزائر، قائلا "إن المالكي يعتبر الجزائر أقرب الدول العربية إلى العراق".