×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الجزائر تدعو المغرب للتعقل على خلفية الهجمة الإعلامية عليها بسبب موقفها من الصحراء

دعا وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة المغرب إلى "التعقل" على خلفية الهجمة التي تشنها وكالة الأنباء المغربية بسبب دعوة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى التحقيق في وضعية حقوق الإنسان في الأراضي التي يسيطر عليها المغرب في الصحراء الغربية.

وقال لعمامرة في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الكولومبية ماريا أنخيلا هولغين اليوم الثلاثاء بالعاصمة الجزائر إن "خطاب رئيس الجمهورية (بوتفليقة) بأبوجا والذي قرأه نيابة عنه وزير العدل (الطيب لوح) تذكير بموقف الجزائر المعروف للمطالبة باحترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية من خلال وضع آلية (دولية) للمتابعة والمراقبة".

وأوضح أن "هذا الخطاب قد أثار على ما يبدو رد فعل من وكالة الأنباء الرسمية للملكة المغربية (وكالة المغرب العربي للأنباء)، وأبقى ملتزما بالتعقل لكن يجب أن أقول أن هذا الحادث وكذا التصريحات التي أدلى بها رئيس حزب سياسي مغربي (الدعوة إلى ضم أراض جزائرية إلى المغرب) والتي تعلن بشكل فاضح أطماعا توسعية تعد أمورا غير مقبولة وغير مسؤولة على الإطلاق".

وقال لعمامرة "كنت قد دعوت أشقاءنا المغاربة إلى التعقل في 8 من أكتوبر الماضي بمناسبة يوم الدبلوماسية الجزائرية وأكدت بأننا سنلتزم بهذا التعقل من جهتنا ولكن لم نلمح للأسف منذ ذلك إشارات كبيرة عن التعقل".

وأضاف "نأمل أن تستخلص الدروس وأن يكون هذين الموقفين غير المقبولين وغير المسؤولين آخر ما نسمع من هذا النوع".

وكان بوتفليقة دعا في رسالة وجهها للمشاركين في الندوة الافريقية للتضامن مع القضية الصحراوية بأبوجا إلى ضرورة بلورة آلية لمتابعة ومراقبة حقوق الانسان في الصحراء الغربية باعتبارها ضرورة ملحة "أكثر من أي وقت مضى".