×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

السعودية تشدّد على ضرورة إصلاح مجلس الأمن وتمكينه من أداء واجباته

شدّدت السعودية، اليوم الاثنين، على ضرورة إصلاح مجلس الأمن وتمكينه فعلياً وعملياً من أداء واجباته، رافضة "تسييس حقوق الإنسان أو الانتقائية والكيل بمكيالين".

وقال وزير الثقافة والإعلام السعودي عبدالعزيز خوجة، عقب الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء السعودي التي عقدت بعد ظهر اليوم برئاسة ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز، إن "المجلس جدّد "مطالب المملكة لمجلس الأمن الدولي الالتزام بمسؤولياته التاريخية والإنسانية والأخلاقية حتى لا يفقد العالم أمله في السلام وثقته في مؤسسات العمل الدولي المشترك".

وأوضح أن مجلس الوزراء شدّد على "أهمية إصلاح مجلس الأمن وتمكينه فعلياً وعملياً من أداء واجباته وتحمّل مسؤولياته في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين".

أعلنت السعودية في 18 اكتوبر الحالي، العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي، وهو قرار يهدف إلى الاحتجاج على عجز المجلس عن إيجاد حل خصوصاً للأزمة السورية.

واختيرت السعودية وتشاد وتشيلي ونيجيريا وليتوانيا، كأعضاء في مجلس الأمن الدولي لمدّة عامين ابتداء من الأول من يناير المقبل.

وفي بيان صدر بعد ساعات على انتخاب السعودية عضواً غير دائم في مجلس الأمن، انتقدت وزارة الخارجية السعودية "سياسة الكيل بمكيالين التي ينتهجها المجلس حيال الشرق الأوسط".

وأكّد خوجة أن السعودية "تعمل على حماية وتعزيز حقوق الإنسان بما يحافظ على هويتها، وثقافتها، ومكتسباتها، ورعاية مواطنيها، انطلاقاً من تمسكها بكتاب الله وسنّة رسوله"، مؤكداً رفض المملكة "تسييس حقوق الإنسان أو الانتقائية والكيل بمكيالين".

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اعتمد في جلسة عامة، يوم الاثنين الماضي، النتائج النهائية للاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان في السعودية.

 

×