مناوشات بين عناصر الأمن المصري وطلاب بجامعة الأزهر يناصرون مرسي

وقعت مناوشات محدودة بين عناصر من الأمن المصري مئات من طلاب جامعة الأزهر يناصرون الرئيس المعزول محمد مرسي، بعد ظهر اليوم الاثنين، بعد أن قطعوا أسلاكاً شائكة بطريق "النصر" شمال شرق القاهرة متوجهين إلى منطقة "رابعة العدوية".

وقام مئات من طلاب جامعة الأزهر المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة وتيارات متشدّدة تناصر الرئيس المعزول محمد مرسي، بقطع أسلاك شائكة وأزالوا حواجز أقامتها عناصر الأمن المصري بطريق "النصر" الرئيسي (شمال شرق القاهرة)، متوجهين إلى منطقة "رابعة العدوية" فوقعت مناوشات بين الجانبين قامت على أثرها عناصر الأمن بإطلاق رصاصات صوتية تحذيرية.

وردَّد الطلاب المناصرون لمرسي هتافات ضد ما سمّوه "الانقلاب على الشرعية، وحكومة الانقلابيين"، فيما تقدّمت طالبات المسيرة التي تتوجه إلى محيط مسجد "رابعة العدوية" بهدف الاعتصام هناك.

وكان الطلاب قطعوا، بوقت سابق من اليوم، شارع "المُخيم" المقابل لمبنى جامعة الأزهر في ضاحية مدينة نصر (شرق القاهرة)، حيث انتشروا بمحيط مبنى الجامعة رافعين صوراً للرئيس المعزول وشعار "الأصابع الأربع" المعبّر عن الاعتصام الرئيسي الرافض لعزل مرسي في منطقة "رابعة العدوية" الذي تم فضه منتصف آب/أغسطس الفائت، ولافتات تندد بما يسمّونه "الانقلاب على الشرعية والرئيس المنتخب".

ويواصل أنصار مرسي من طلاب جامعة الأزهر التظاهر يومياً منذ بدء العام الجامعي مطلع الأسبوع الفائت، للمطالبة بإقالة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وتعطيل الدراسة في الجامعة تحت شعار "لا دراسة ولا تدريس حتى يرجع الرئيس"، فيما أكد رئيس جامعة الأزهر الدكتور أسامة العبد، وأعضاء هيئة التدريس، أن الجامعة "لن تخضع للابتزاز، ولن تتعطل الدراسة استجابة لدعاة الفوضى".