×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

إيران تنفي ضرب ابنة موسوي بعد رفضها التفتيش عارية

اتهمت السلطات الإيرانية وسائل إعلام أجنبية اتهمتها بأنها "معادية للثورة" بنشر "أخبار كاذبة" حول تعرض إحدى بنات المرشح الرئاسي السابق، مير حسين موسوي، للاعتداء على يد عناصر أمنية أثناء زيارته لوجوده قيد الإقامة الجبرية، بعدما ذكرت الفتاة أنها تعرضت للضرب لرفض التفتيش عارية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن مسؤول مطلع بوزارة الأمن قوله إن الوزارة "وافقت على مطلب السيدة زهراء رهنورد لإجراء لقاء أسبوعي مع أعضاء أسرتها في منزلها بمناسبة عید الغدیر، وبعد انتهاء اللقاء قامت إحدى بنات السيدة رهنورد، وخلافا للقوانين بتوجيه إهانة إلى إحدى الحارسات وشتمها وضربها بالتعاون مع اثنين من أقاربها وذلك ردا على تنبيه وجهته الحارسة إليها."

وأضاف المصدر: "رغم أن هذا الموضوع قد انتهى بعد الوساطة التي قامت بها السيدة رهنورد إلا أنه للأسف فقد نشرت بعض وسائل الاعلام الأجنبية والمعادية للثورة (التي تهدف إلى) إثارة الأجواء غير الحقيقية من قبل العناصر المعادية وبعض بنات السيدة، أخبارا كاذبة وغير صحيحة حول هذا الموضوع." وأكد المصدر أن وزارة الأمن ترى أن من واجبها دراسة القضية بشكل كامل، والنظر فيها في حال وقوع تقصیر أو إهمال من قبل الحراس.

وكانت وسائل إعلام غربية، بينها "فايننشال تايمز" قد ذكرت أن المعارضين الإيرانيين الذين كانوا يأملون إطلاق سراح موسوي بعد وصول حسن روحاني للرئاسة، تبددت أحلامهم بعد إعلان إحدى بناته عن تعرضها للضرب لأنها رفضت خلع ملابسها من أجل التفتيش قبل زيارة والدها الموجود في منزله مع زوجته قيد الإقامة الجبرية دون محاكمة منذ عام 2011، بعد اتهامه النظام بتزوير الانتخابات الرئاسية التي شارك فيها عام 2009 بوجه الرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد.

وذكرت الصحيفة أن نرجس موسوي، ابن مير حسين، كتبت عبر صفحتها على موقع "فيسبوك" أن السلطات أخطرتها بإمكانية زيارة والدها ووالدتها برفقة شقيقتها زهرة لتناول الغداء للمرة الأولى، وقد رافقهما عنصر أمني طوال فترة وجودهما في المنزل، ومع ذلك طُلب منهما عند المغادرة خلع ملابسهن للتفتيش، مضيفة أنها تعرضت للصفع وعض يدها بعد رفضها ذلك، وقد أرفقت نرجس تعليقاتها بصورة ليدها تظهر عليها آثار العض.

 

×