الاتحاد الافريقي يتهم الخرطوم بمنع مبعوثيها من زيارة ابيي

اتهم الاتحاد الافريقي في بيان الاحد السودان بمنع اعضاء في مجلس السلم والامن بالاتحاد من زيارة ابيي المنطقة الحدودية المتنازع عليها بين الخرطوم وجوبا.

وفي البيان الذي بث على الانترنت، قال مجلس السلم والامن بالاتحاد الافريقي انه "يعبر عن بالغ خيبة امله واسفه لعدم تمكنه من زيارة ابيي" التي كانت مقررة السبت والاحد "بسبب اصرار السودان على تاجيل الزيارة لدواعي امنية ليست مستجدة".

واضاف البيان ان "المجلس يعتبر ان الامر يتعلق بحالة منع من اداء مسؤولياته" قبل ان يطلب من "السودان الامتناع عن عرقلة عمل المجلس وان يتعاون بشكل كامل دعما لجهود الاتحاد الافريقي الهادفة لادارة الوضع في ابيي وتسويته".

وردا على سؤال في الخرطوم اكتفى المتحدث باسم وزارة الخارجية ابوبكر الصديق بالقول "علينا ان نرى التصريح وندرسه" رافضا التعليق قبل ذلك.

وتشكل ابيي وهي منطقة تبلغ مساحتها نحو عشرة ىلاف كلم مربعا تقع بين السودان وجنوب السودان، احد اهم نقاط الخلاف التي لم يحلها اتفاق السلام الذي انهى في 2005 الحرب الاهلية السودانية وافضى الى استقلال جنوب السودان في 2011.

ويستمر تاجيل استفتاء لتقرير المصير في ابيي نص عليه اتفاق السلام خصوصا بسبب الخلاف بين الخرطوم وجوبا حول من يحق له المشاركة في الاستفتاء.

وذكر الاتحاد الافريقي الذي يقوم بدور الوسيط فيي هذا الملف، بانه كان يفترض ان يزور خبراءه ابيي يومي 22 و23 تشرين الاول/اكتوبر غير انه تم تاجيل الزيارة لان رئيسي السودان وجنوب السودان سيلتقيان بعد ايام قليلة لبحث الامر.

واكد الاتحاد الافريقي في بيانه "انشغاله العميق" للوضع في ابيي مشيرا الى "ضرورة انخراط افريقي نشط ومستمر" في هذا الملف.

وعقدت القمة بين الرئيسين عمر البشير وسالفا كير كما كان مقررا الثلاثاء في جوبا غير انه لم يحدث فيها اي تقدم ملموس بشان الملفات التي ينقسم بشانها البلدان.

وعلاوة على ابيي بحث البشير وسالفا كير في فتح مراكز حدودية امام السكان والتجار في البلدين ونقل النفط الجنوب سوداني في انابيب السودان الامر اللازم لتصديره وايضا المبادلات الاقتصادية والتجارية بين البلدين وقضايا الامن.

 

×