×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الجهاد الإسلامي تتمسك بخيار المقاومة وتطالب بوقف المفاوضات مع إسرائيل

جددت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء اليوم الخميس، تمسكها بخيار المقاومة، مطالبة السلطة الفلسطينية بوقف المفاوضات وتبني استراتيجية وطنية بديلة.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، محمد الهندي في كلمة له خلال مهرجان للحركة برفح جنوب قطاع غزة، في الذكرى 26 لانطلاقتها، إن "المفاوض الفلسطيني يفرط في الثوابت الوطنية، مع أن إسرائيل لا تلقي بالاً لمسلسل التفاوض، ومستمرة في تهويد المسجد الأقصى والاعتداء عليه بشكل رسمي وغير رسمي، وبناء المستوطنات الإسرائيلية بالضفة المحتلة، ويتحدثون بشكل رسمي عن تقسيم القدس وبناء الهيكل بكل أريحية على جميع المستويات".

وأضاف "على الرغم من التقدم الاستيطاني والاعتداء المستمر على القدس والثوابت الفلسطينية، المفاوض الفلسطيني يفتخر ويطالب فقط بإزالة حاجز هنا وحاجز هناك، وبصفقة أفرغتها قوات الاحتلال من مضمونها، والمفاوض يسوق الأوهام للشعب الفلسطيني".

وتوجه لقادة السلطة الفلسطينية بقوله "اتركوا الأوهام وتعالوا نبني مشروعا وطنيا فلسطينيا يحافظ على ما تبقى من فلسطين".

وشدد على أن "الشعب الفلسطيني بات أكثر تصميماً على خيار الجهاد والمقاومة أمام فشل خيارات التفاوض العبثية" مطالباً بوقف المفاوضات والتنسيق الأمني مع إسرائيل.

ورأى الهندي أن المصالحة الوطنية "باتت مطلباً وطنياً في ظل ما تتعرض له القضية الفلسطينية من اعتداءات"، معتبراً أن خطاب رئيس الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية الأخير "يمكن البناء عليه لإعادة المصالحة وإنهاء حالة الانقسام".

وقال "تحدث هنية كلاماً يمكن البناء عليه، لماذا لا نلتقط هذا الحديث لبناء الثقة والمصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، هذا وقت المصالحة وليس وقت تصفية الحسابات، دعونا نذهب للمصالحة وننفذ المصالحة والاتفاقات السابقة واقعيا على الأرض".

من جهته، أكد المتحدث باسم سريا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد أبو أحمد "تمسك السرايا بالخيار الوحيد وهو المقاومة المسلحة ضد العدو الإسرائيلي، كخيار استراتيجي لتحرير الأرض والإنسان من براثن الاحتلال".

وقال "بهذه المناسبة نقول كما قال معلمنا (مؤسس الجهاد) فتحي الشقاقي: إنه لا يجوز المساومة على الحقوق، وكل بوصلة تنحرف عن القدس هي بوصلة مشبوهة، وفلسطين مركز الصراع الكوني، وهي وطننا الوحيد من البحر للنهر، ولا يمكن لأحد التنازل عنها".

ودعا الناطق باسم السرايا السلطة الفلسطينية في رام الله إلى "رفع يدها وعيونها عن المجاهدين"، مؤكدا حرص جماعته على الوحدة الفلسطينية وضرورة إنجازها.

 

×