الطياران التركيان المختطفان في لبنان يعودان إلى تركيا

وصل طياران تركيان، كانا مخطوفان في لبنان منذ قرابة الـ3 أشهر، إلى تركيا، بعدما أفرج عنهما خاطفوهما إثر تحرير 9 مواطنين لبنانيين سبق أن اختطفوا في مدينة أعزاز السورية، ووصولهم إلى لبنان حيث أقيم لهم استقبال شعبي وحزبي حاشد.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية عن وصول الطيارين مراد أكبينار ومراد أكجا إلى الأراضي التركية، ونقلت عن أحدهما قوله انهما لم يفقدا الأمل يوماً طوال فترة اختطافهما.

وحطت طائرة تقل الطيارين التركيين عند الساعة 11 و10 دقائق بالتوقيت التركي في مطار أتاتورك في إسطنيبول، وكان في استقبالهما رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، وعائلاتهما بالإضافة إلى عدد من المسؤولين الأتراك والإعلاميين.

وقال أكبينار "كنا واثقين من ان حكومتنا تدعمنا ولن تتخلى عنا وتتركنا هناك".

وأشار إلى ان الحكومة التركية حلت المسألة عبر الوسائل الدبلوماسية بدلاً من العمليات الأمنية التي كانت ستخلف مئات القتلى.

وأقر بأن الشهر الأولى من الاختطاف كانت صعبة، لكنه أكد ان الخاطفين لم يعاملانهما بشكل سيء وإنما احتجزاهما داخل غرفة.

من جهته عبر أكجا عن سعادته بإطلاقه، متمنياً ألا يختبر أي شخص ما حصل معهما، وشكر رئيس الوزراء التركي على التعامل مع هذه القضية بشكل وثيق.

وكان مسلحون اعترضوا في 9 آب/أغسطس الماضي حافلة تابعة للطيران التركي على جسر الكوكودي بالضاحية الجنوبية لبيروت وخطفوا من داخلها كابتن طيار ومساعده يعملان في الشركة.

وأعلنت مجموعة تطلق عليها سام "زوار الإمام الرضا" مسؤوليتهما عن الاختطاف، مؤكدة انها ستطلق سراحهما عند إطلاق 9 لبنانيين كانوا مختطفين في مدينة أعزاز المجاورة للحدود التركية، وقد أفرج عنهم مساء أمس السبت.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام، ان استقبالاً شعبياً وحزبياً حاشداً للمحررين من أعزاز أقيم أمام مقر حملة "بدر الكبرى" في بئر العبد، بدأ بنشيد خاص بالمناسبة، فيما وجه عريف الاحتفال تحية لـ"الفرسان الشجعان"، كما نثر سكان المنطقة الأرز على الموكب.

 

×