×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

السيسي: ملتزمون بخريطة المستقبل ونواجه حرب شائعات

قال وزير الدفاع المصري، الفريق أول عبدالفتاح السيسي، إن القوات المسلحة حريصة على "تنفيذ خريطة المستقبل" معتبرا أن الجيش يواجه ما وصفها بـ"حرب شائعات وأكاذيب".

كما أعلن عن مبادرة لجمع السلاح في المنطقة الغربية التي شهدت عمليات تهريب واسعة منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي.

وقال السيسي، خلال لقاء مع قادة وضباط المنطقة الغربية العسكرية وشيوخ قبائل وعشائر مطروح المجاورة للحدود مع ليبيا إن رجال القوات المسلحة المصرية "سيظلون دائماً عند حسن الظن بهم. جيش وطني قوي مخلص لشعبه يحمي ويصون إرادة المصريين."

وأشاد السيسي بما قال إنه "دور وطني لأبناء القوات المسلحة والشرطة المدنية في تأمين المواطنين وحماية المنشآت والأهداف الحيوية بالدولة والتصدي للعناصر الإرهابية والخارجين عن القانون" معتبرا أن سبب "عظمة" مصر هو "التماسك بين الشعب والجيش."

وأشار السيسي، الذي يقول خصومه إنه الحاكم الفعلي للبلاد منذ عزل الرئيس محمد مرسي، إلى أن القوات المسلحة "حريصة على تنفيذ خريطة المستقبل كما تم الإعلان عنها وذلك بالتعاون مع مؤسسات الدولة والقوى الوطنية" مضيفا: "نواجه حرب شائعات وأكاذيب وعلينا أن نستمر في بناء مصر ومؤسساتها ولا نلتفت إلى من يحاولون إضعاف ثقتنا بأنفسنا وعدالة قضيتنا."

وأعلن السيسي عن مبادرة بمشاركة مشايخ مطروح لجمع الأسلحة والذخائر المهربة عبر الحدود وتسليمها إلى الدولة "لعدم استخدامها في عمليات القتل والإرهاب ترويع الأمنين" وذلك بعدما أعلنت السلطات المصرية عدة مرات منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي عن مصادرة شحنات أسلحة كانت مهربة في المنطقة.