12 قتيلا في العراق بانفجار عبوة استهدفت مصلي العيد في كركوك

قتل 12 شخصا واصيب 26 بجروح في انفجار عبوة ناسفة صباح الثلاثاء استهدفت مصلين كانوا يغادرون مسجدا في كركوك شمال العراق بعدما ادوا فيه صلاة عيد الاضحى، وفقا لمصادر امنية وطبية.

وقال ضابط برتبة عميد في الشرطة لوكالة فرانس برس ان "عبوة ناسفة انفجرت عند الساعة 07,55 (04,55 تغ) امام مسجد القدس (سني) في جنوب كركوك لدى مغادرة المصلين ما ادى الى مقتل 12 منهم واصابة 26 بجروح".

واكد الطبيب احمد خلف من مستشفى كركوك العام حصيلة ضحايا هذا الهجوم، مشيرا الى ان بين قتلى الهجوم ثلاثة اطفال وشرطي.

ويقع المسجد في جنوب كركوك (240 كلم شمال بغداد) الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين العرب والاكراد، وتحديدا في حي الضباط الذي يسكنه خليط من العرب والتركمان.

وبحسب مراسل وكالة فرانس برس، فقد بقيت جثث الضحايا لنحو عشر دقائق مرمية على الارض امام المسجد بسبب عجز سيارات الاسعاف عن الوصول الى مكان الهجوم نظرا لوجود اعمال حفر قريبة من الموقع.

وتمدد الجرحى بين الجثث على الارض وهم يصرخون "لا اله الا الله"، و"الله اكبر"، فيما هرع سكان الحي الى الموقع وهم يصرخون بدورهم "اللهم انتقم من الظالم".

ويشهد العراق اعمال عنف متواصلة باتت تستهدف كل اوجه الحياة فيه، من المساجد الى المطاعم واماكن الترفيه، فملاعب كرة القدم، وحتى المدارس، في ظل عجز امني تام عن وقف دوامة العنف هذه.

وتحمل الهجمات بشكل متزايد منذ نحو ستة اشهر طابعا طائفيا بين السنة والشيعة في بلاد عاشت حربا مذهبية دامية بين عامي 2006 و2008 قتل فيها الالاف من المدنيين.

ومنذ بداية شهر تشرين الاول/اكتوبر الحالي، قتل في العراق نحو 310 اشخاص في هجمات متفرقة، فيما قتل اكثر من خمسة الاف شخص منذ بداية العام 2013، بحسب حصيلة تعدها فرانس برس استنادا الى مصادر امنية وعسكرية وطبية.

وكانت بعثة الامم المتحدة في العراق اصدرت امس الاثنين بيانا ناشدت فيه "جميع العراقيين وقياداتهم السياسية والدينية والمدنية السعي الى تحقيق الوحدة والتفاهم بينهم".

واضاف البيان ان "العمل معا هو وحده الذي سيمكن العراقيين من التصدي لاعمال العنف التي تمزق مجتمعهم".

 

×