×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

عائلة الرئيس المصري المعزول تقول إنه 'صامد ولن يتراجع عن الشرعية'

قالت أسرة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، اليوم الأحد، إنه صامد وثابت لآخر نفس، ولن يتراجع عن الشرعية.

ونقل موقع (المصري اليوم) مساء اليوم، عن أسرة مرسي في بيان حمل توقيع نجله أسامة، بمناسبة عيد الأضحى، إن الرئيس المعزول محمد مرسي "صامد وثابت لآخر نفس، ولن يتراجع عن الشرعية، ولن يهزمه اختطاف قسري أو محاكمات باطلة مضحكة تنتهك صحيح الدستور والقانون".

وأضافت أن "الرئيس مهما أبعدوه، لن يتراجع عن عودة المسار الديمقراطي حتى لو كانت روحه ثمناً لمسار ديمقراطي ارتضاه الشعب ومنحه لنفسه، وحريات اكتسبها بعد عناء ودماء".

وتابع البيان "لن يفرط (مرسي) بتراجع أو تفاوض أو حلول وسط، لا سيّما بعد كل الشهداء والمصابين والمعتقلين والمفقودين".

وشدّدت الأسرة في بيانها على أن "الرئيس مرسي لن تكسر إرادته التي هي من إرادتكم استقاها من صمودكم ونفاسة معدنكم، ولتستمر الثورة السلمية في ميادين مصر لا دفاعاً عن شخص رئيس، لكن ذوداً عن وطن يخطف حاضره ويعبث بمستقبله من ثلة من أعداء الشعب"

ووجه البيان "تحية من رئيس مصر الشرعي لكل أسرة مكلومة في ظل هذا الانقلاب فقدت عائلها أو أحد أبنائها أو بناتها ولم تجده بجوارها لأنه إما شهيد أو مصاب أو معتقل أو مفقود بسبب سعار فاشي سينتهي بإذن الله".

ويخضع الرئيس المصري السابق محمد مرسي، الذي عُزل رسمياً من الحكم مساء الثالث عن يوليو الفائت، للحبس الاحتياطي لفترات تُجدَّد تلقائياً على ذمة التحقيقات في 3 تهم هي التحريض على قتل متظاهرين سلميين، والهروب من سجن وادي النطرون وتهريب سجناء خلال أحداث ثورة 25 يناير 2011 التي أسقطت نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، والتخابر مع حركة حماس الفلسطينية.

 

×