×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الجزائر/ جرحى وتوقيفات باحتجاج ضد الدرك

جرح عدد من عناصر قيادة الدرك الوطني بالجزائر، السبت، وتم توقيف محتجين خلال تظاهرة أمام مقرها في منطقة البيوض جنوب غرب الجزائر للمطالبة بإطلاق سراح شخص أوقف في وقت سابق بتهمة الاعتداء على قائد فرقة الدرك.

وجاء في بيان للدرك الوطني نشرته وكالة الأنباء الجزائرية أنه " تجمع العشرات من سكان بلدية البيوض مساء الجمعة أمام مقر فرقة الدرك الوطني وقاموا بالاعتداء عليه ما تطلب تدخل القوة العمومية لمكافحة الشغب بعد جرح عدد من الدركيين وتخريب أجزاء من هذا المبنى".

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن أحد الشباب من مدينة البيوض أن "حالة الغضب التي اجتاحت السكان كانت نتيجة ترويج إشاعة مفادها أن الشخص الموقوف تعرض للضرب والتعذيب".

وأشار البيان إلى أن عدد المحتجين وصل إلى 350 شخصا، تم توقيف بعضهم دون تحديد عددهم ولا عدد الجرحى في صفوف الدرك.

وأكد البيان أن هذا الاحتجاج جاء" للمطالبة بالإفراج عن شخص أوقف بطريقة غير تعسفية ووفقا للإجراءات القانونية بعد اعتدائه بسيارته على رئيس فرقة الدرك الوطني"، وأصيب قائد فرقة الدرك الوطني بجروح تطلبت نقله إلى المستشفى العسكري بوهران، بحسب بيان الدرك الوطني.

وذكر البيان أن سبب الاعتداء على قائد فرقة الدرك الوطني هو رفضه "التدخل" في قضية أبلغ عنها هذا الشخص، "لأنها ليست من اختصاص الدرك".

وفي 2001 تسبب مقتل شاب في مقر للدرك الوطني بتيزي وزو (شرق الجزائر) إلى احتجاجات عارمة دامت عدة أشهر وأسفرت عن مقتل 126 شخصا وجرح الآلاف.

 

×