×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الصدر يعتذر من السنة

قلل رجل دين سني بارز في العراق من أهمية ما قام به شباب شيعة أخيرا في مدينة الأعظمية شمال غربي بغداد في طريقهم إلى مدينة الكاظمية لأداء زيارة مرقد الإمام محمد الجواد، من ترديد شعارات طائفية مسيئة."

وفي حين اعتذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لأهل السنة جراء ذلك معتبرا أن من أطلق مثل هذه الشعارات والهتافات لا يمثل الشيعة، فإن مفتي السنة والجماعة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي دعا إلى عدم تحميل الموضوع جنبة سياسية لأنه قد لا يخرج، في الغالب، عن الجهل أو رد الفعل الانتقامي حيال جزئية معينة، خصوصا أن هناك تفجيرا كبيرا حصل في جسر الأئمة الرابط بين الأعظمية والكاظمية راح ضحيته أكثر من 100 قتيل من الزوار الشيعة.

وكان زعيم التيار الصدري استنكر ما قام به بعض من وصفهم بالسذج أصحاب العقول الناقصة وقال: "أشجب وأستنكر من يدعون أنهم شيعة وأتبرأ منهم أمام الله، ما قام به بعض السذج والعقول الناقصة الذين ارتفع عواؤهم في أروقة شوارع الأعظمية وصاروا يهتفون بأمور استفزازية، وإني على يقين من أنهم لا يعون ما يقولون، سوى الدراهم التي أخذوها من أسيادهم لتأجيج الكراهية وتثبيت الملك،"