×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

عشرات القتلى والجرحى من قوات النظام والمعارضة في معارك في ريف دمشق

قتل 22 شخصا معظمهم مقاتلون معارضون للنظام السوري وعشرات العناصر من قوات النظام والمجموعات المولية لها الاربعاء في معارك طاحنة مستمرة جنوب دمشق حيث احرزت قوات النظام بعض التقدم، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني "تستمر الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي الكتائب والقوات النظامية المدعومة بعناصر من جيش الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني، في بلدات الحسينية والذيابية والبويضة، وسط غارات جوية وقصف من القوات النظامية على هذه البلدات، أدت الى مقتل ما لا يقل عن 22 رجلا غالبيتهم من الكتائب المقاتلة بينهم قائد لواء مقاتل".

واشار الى معلومات عن "سقوط العشرات بين قتلى وجرحى من عناصر القوات النظامية والدفاع الوطني وحزب الله".

وكان المرصد افاد في وقت سابق ان قوات النظام تمكنت الاربعاء من "السيطرة على قرية الشيخ عمرو والبساتين الفاصلة بين بلدتي الذيابية والبويضة".

وذكرت لجان التنسيق المحلية في بريد الكتروني ان "بلدات الذيابية والحسينية وحجيرة البلد والبويضة تتعرض لهجوم هو الأشرس من نوعه تقوده ميلشيات لواء أبو الفضل العباس (مؤلف من عراقيين شيعة بغالبيته) وحزب الله وقوات النخبة من جيش النظام. وقد بدأ هذا الهجوم أمس باستهداف هذه البلدات بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة مع غطاء جوي من طائرات النظام الحربية".

واشارت الهيئة العامة للثورة السورية الى كمين نصبه مقاتلون معارضون لقوات النظام والمقاتلين الى جانبهم في الذيابية تسبب بمقتل عدد كبير منهم.

في المقابل، نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري ان قوات الجيش "احكمت السيطرة على بلدتي الحسينية والديابية بريف دمشق والقت القبض على عصابة إرهابية مع أدوات اجرامها من أسلحة وذخيرة‬".

وهذه المناطق قريبة من بلدة السيدة زينب التي تشهد منذ اشهر معارك تعنف حينا وتتراجع احيانا واقر حزب الله بمشاركته فيها بذريعة حماية مقام السيدة زينب الديني.

في الجنوب، سيطر مقاتلون معارضون فجر الاربعاء على مركز لحرس الحدود مع الاردن بعد اشتباكات عنيفة استمرت شهرا، بحسب المرصد السوري.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ردا على سؤال لوكالة فرانس برس ان بعض عناصر الهجانة انسحبوا من المركز، بينما سجلت خسائر بشرية لم تحدد بعد في صفوف الطرفين المتقاتلين.

ويقع مركز الهجانة على الحدود الاردنية، بمحاذاة مركز الجمرك القديم الذي استولت عليه مجموعات من المعارضة المسلحة بينها جبهة النصرة قبل ايام. وبات الشريط الحدودي الممتد من درعا البلد حتى الحدود مع هضبة الجولان المحتلة من اسرائيل خارجا عن اي سيطرة للقوات النظامية السورية.

في حلب (شمال)، وقعت "اشتباكات عنيفة"، بحسب المرصد، بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في حي صلاح الدين (جنوب غرب).

واشار المرصد الى "تقدم لمقاتلي الكتائب في اتجاه الاعظمية (شمال صلاح الدين)، والسيطرة على حاجز ملعب الحمدانية للقوات النظامية الملاصق لصلاح الدين".

كما اشار الى مقتل عشرة جنود نظاميين وخسائر بشرية في صفوف المقاتلين لم يعرف حجمها بعد.

وتسبب قصف من القوات النظامية على صلاح الدين ومنطقة المشهد المجاورة بقتل اربعة اطفال وامرأة.

وافاد المرصد عن غارات كثيفة اليوم على مناطق عدة في محافظات ريف دمشق ودرعا وحلب ودير الزور (شرق) وادلب (شمال غرب) بالقرب من مدينة معرة النعمان حيث تدور معركة شرسة منذ ثلاثة ايام في محاولة لمقاتلي المعارضة المسلحة للسيطرة على معسكري وادي الضيف والحامدية في المنطقة اللذين يعتبران اكبر تجمع عسكري متبق للنظام في ريف ادلب.

واشار الى تفجير ناقلة جند تابعة للقوات النظامية في معسكر الحامدية اليوم.

على صعيد آخر، ذكر المرصد السوري ان نجل محمد صالح مسلم، رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي، قتل خلال اشتباكات الاربعاء بين مقاتلين اكراد وآخرين من الدولة الإسلامية في العراق والشام في الريف الغربي لمدينة تل أبيض في محافظة الرقة (شمال).

 

×