×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

'كتائب الفرقان ' تتبنى مسؤولية قصف محطة البث بالأقمار الصناعية في القاهرة

تبنّت جماعة "كتائب الفرقان " اليوم الثلاثاء مسؤولية قصف محطة البث بالاقمار الصناعية بمنطقة المعادي بمصر.

ونشرت الجماعة التكفيرية على شبكة الانترنت فيديو يتضمن مشاهد رصد وتنفيذ للعملية، وبياناً قالت فيه إن "كتائب الفرقان تعلن استهدافها للمركز الرئيسي للأقمار الصناعية بالمعادي- مسجد الضرار ولسان سحرة فرعون - بقذيفتين صاروخيتين " ار بى جى ".

ووجهت الجماعة رسالة تهديد مباشر للإعلاميين قائلة "ليعلم إعلام الكفر أننا قادمون وعلى وشك القضاء عليه ولنرسم لجميع إخواننا خطوات واضحة يسيرة في طريق الجهاد يسهل محاكاتها والسير حذوها".

وقالت إن "المعركة الدائرة اليوم هي معركة مصير يخوضها المسلمون السنة على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم مع ما قوى الكفر التي عقدت النية على محاولة استئصال الإسلام على ارض مصر" .

ووصفت جنود وضباط القوات المسلحة والشرطة بجنود" فرعون وهامان" و "كفرة مرتدون حتى يرجعوا"، محرضة أنصارها على عدم الرأفة بهؤلاء الجنود والضباط .

وكان مجهولون قد استهدفوا أمس الاثنين، محطة القمر الصناعي بضاحية المعادي جنوب القاهرة بقذيفة صاروخية، من دون وقوع خسائر.

يشار الى أن "كتائب الفرقان" كانت تبنت في الأول من الشهر الحالي المسؤولية عن قتل العقيد محمد الكومي، رئيس استطلاع الفرقة الثامنة دفاع جوي، في أغسطس الماضي على طريق الاسماعيلية القاهرة الصحراوي.كما أعلنت مسؤوليتها عن استهداف سفن في قناة السويس.

 

×