كيري يشيد بـ"امتثال" النظام السوري لقرار تدمير ترسانته الكيميائية

اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاثنين ان "السرعة القياسية" التي انطلقت فيها عملية تدمير الترسانة الكيميائية السورية الاحد "نقطة تسجل" لنظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال الوزير الاميركي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف اثر لقائهما في اندونيسيا على هامش قمة آسيا-المحيط الهادئ ان "العملية (تدمير الاسلحة الكيميائية السورية) بدأت في زمن قياسي ونحن ممتنون للتعاون الروسي وكذلك طبعا للامتثال السوري".

واضاف "اعتقد انه امر بالغ الاهمية انه بالامس، الاحد، في غضون اسبوع من صدور قرار (مجلس الامن الدولي) جرى تدمير بعض الاسلحة الكيميائية" في سوريا.

وتابع "اعتقد هذا الامر نقطة تسجل لنظام الاسد، بصراحة. هذه بداية جيدة ونحن نرحب بالبداية الجيدة".

واعلنت الامم المتحدة الاحد ان مفتشي السلاح الكيميائي الدوليين اشرفوا في سوريا الاحد على تدمير رؤوس صواريخ وقنابل ومعدات تستخدم في مزج المواد الكيميائية، لتنطلق بذلك عملية تدمير الترسانة الكيميائية السورية.

وقالت الامم المتحدة في بيان مشترك مع منظمة حظر الاسلحة الكيميائية نشر في نيويورك ان الخبراء اشرفوا على الطواقم السورية التي "قامت باستخدام انابيب التقطيع والمناشير الكهربائية لتدمير مجموعة من المعدات او جعلها غير قابلة للاستخدام".

وكان الفريق وصل الى دمشق الثلاثاء في مهمة تقضي بالتحقق من تفاصيل اللائحة التي قدمها نظام الرئيس بشار الاسد في 19 ايلول/سبتمبر، وتشمل مواقع انتاج الاسلحة الكيميائية وتخزينها، وبتدمير هذه الاسلحة والمعدات المستخدمة في انتاجها، وذلك تنفيذا لقرار صادر عن مجلس الامن الدولي.

وأضاف البيان ان "عملية تدمير برنامج الاسلحة الكيميائية السوري بدأت اليوم"، مؤكدا بذلك معلومات كان مصدر في الفريق الدولي في دمشق اعلنها طالبا عدم ذكر اسمه.

واوضح البيان ان العمال السوريين قاموا بتدمير او ابطال مفعول "مجموعة من المواد" بينها "رؤوس حربية وقنابل جوية وومعدات تستخدم في مزج المواد الكيميائية وتعبئتها".

واضاف ان "العملية ستتواصل في الايام المقبلة".

ولفت البيان الى ان فريق الخبراء يقوم ايضا بعملية "مراقبة وتحقق وابلاغ" بشأن ما اذا كانت المعلومات التي قدمها النظام السوري عن ترسانته الكيميائية دقيقة.

ويقوم الفريق بمهمته في اطار قرار لمجلس الامن الدولي صدر في 27 ايلول/سبتمبر اثر اتفاق روسي اميركي لتدمير الترسانة الكيميائية، في عملية من المقرر الانتهاء منها منتصف العام 2014.

وبموجب الخطة الموضوعة لتدمير الترسانة الكيميائية السورية فان عملية تدمير المنشآت المخصصة لانتاج ومزج المواد الكيميائية يجب ان تنتهي بحلول الاول من تشرين الثاني/نوفمبر.

واتى الاتفاق بعد هجوم بالاسلحة الكيميائية في ريف دمشق في 21 آب/اغسطس، اتهم الغرب والمعارضة السورية النظام السوري بالوقوف خلفه، وهو ما نفته دمشق. ولوحت واشنطن بشن ضربة عسكرية ردا على الهجوم.

ويرجح خبراء امتلاك سوريا نحو ألف طن من الاسلحة الكيميائية، بينها غاز السارين والاعصاب والخردل، موزعة على نحو 45 موقعا.

واشار كيري خلال المؤتمر الصحافي الى انه ولافروف "متفقان على اعتبار ان الحل ليس عسكريا" في سوريا. وقال "نتشارك المصلحة نفسها بالا يكون ثمة متشددون متطرفون في هذا الجانب او ذلك يستفيدون من وضع وموقع اكثر اهمية في سوريا".

من جهته ابدى لافروف "رضاه" قائلا ان "روسيا ستبذل كل ما في وسعها كي تواصل دمشق تعاونها من دون اي تغيير".

 

×