مصر: اشتباكات في القاهرة اثر تظاهر انصار الاخوان المسلمين

اندلعت اشتباكات بين مؤيدي الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي والاهالي الجمعة في مناطق متفرقة في العاصمة المصرية القاهرة، فيما اطلقت قوات الامن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة حاولت دخول التحرير، حسبما قال شهود عيان لوكالة فرانس برس.

وعقب صلاة الجمعة، انطلقت مسيرات ضمت المئات من انصار مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين في مدن مصرية عدة.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب دعا الخميس انصاره إلي التظاهر المستمر بداية من الجمعة والاحتشاد بميدان التحرير في السادس من أكتوبر في مليونية "القاهرة عاصمة الثورة".

ومنذ الصباح الباكر، اغلق الجيش باستخدام المدرعات والاسلاك الشائكة كل المداخل المؤدية لميدان التحرير مانعة دخول المرور والمارة بشكل كامل.

وقال مراسل لفرانس برس ان "الاهالي القوا الحجارة على مسيرة للاخوان المسلمين في منطقة ميدان عبد المنعم رياض" المتاخم للتحرير.

واظهرت لقطات بثتها قناة اون تي في الفضائية الامن يطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في طريقهم للتحرير قرب كوبري الجلاء.

وفي حي المنيل غرب القاهرة، اشتبك لاهالي وانصار مرسي بالاسلحة النارية بعدما هتف انصار مرسي ضد الجيش والسيسي.

وقالت شاهدة العيان ريهام العناني ان "المئات من انصار مرسي هتفوا ضد الجيش والسيسي ما دفع الاهالي لرفض مرورهم والاشتباك معهم"، واضافت الشاهدة التي شاهدت الاشتباكات من شرفة منزلها "حدث تبادل لاطلاق النار من اسلحة الخرطوش بين الجانبين".

وتكررت الاشتباكات في حي شبرا شمال القاهرة مااستدعى تدخل الشرطة للتفرقة بين الطرفين.

وقال مصدر امني ان "الأهالي ومسيرة الإخوان التي انطلقت من مسجد الخازندار عقب صلاة الجمعة تبادلوا التراشق بالحجارة".

وقال شاهد العيان احمد جمعة لفرانس برس ان "الامن تدخل للتفريق بين الجانبين ثم قام بمطاردة انصار الاخوان".

وشارك الاف من انصار الاخوان في مسيرة كبيرة في ضاحية مدينة نصر على مقربة من منطقة رابعة العدوية التي شهدت اعتصام كبير للاسلاميين فضتها السلطات المصرية بالقوة قبل نحو شهرين.

وهتف انصار الاخوان "القصاص..القصاص" رافعين اوراقا صفراء صغيرة عليها صورة يد تشير الى الرقم اربعة، في اشارة لرابعة العدوية، بحسب مصور لفرانس برس.

وحمل اخرون اعلاما كبيرة عليها صور لبعض قتلى الاحداث الاخيرة ذلك في طريق المسيرة الى منطقة رابعة العدوية.

واغلقت قوات الجيش والشرطة بشكل كامل لمنع وصول المسيرة.

وتحل ذكرى انتصار الجيش المصري في حرب اكتوبر الاحد المقبل وهو ما يثير مخاوف من حدوث مواجهات بين مؤيدي ومعارضي الجيش من انصار الاخوان المسلمين.

 

×