×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

قلق أممي من انتهاك حقوق 800 معتقل بالسودان

أعرب مسؤولون في الأمم المتحدة الخميس، عن قلقهم إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في السودان، في أعقاب الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس عمر البشير، أواخر الشهر الماضي، والتي واجهتها حكومة الخرطوم بحملة اعتقالات واسعة.

وذكر تقرير للمنظمة الدولية، حصلت عليه CNN بالعربية، أنه في أعقاب الاحتجاجات الحاشدة، التي شهدتها عدة مدن سودانية أواخر سبتمبر الماضي، قامت السلطات السودانية باعتقال ما يزيد على 800 "ناشط"، بينهم عدد من الأعضاء بأحزاب المعارضة، والصحفيين.

ولفت التقرير إلى أن قرار الحكومة برفع الدعم عن الوقود، في 23 الماضي، أدى إلى ارتفاع أسعار المشتقات البترولية بنسبة تجاوزت 60 في المائة، مما أثار "أكبر حركة احتجاج" عرفتها البلاد، منذ وصول البشير إلى السلطة، سقط خلالها ما لا يقل عن 50 قتيلاً على أيدي قوات الأمن.

وأعرب خبير الأمم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، مسعود بدارين، عن قلقه إزاء ظروف احتجاز مئات المعتقلين، حيث تفيد الأنباء بأن السلطات تحتجزهم بمعزل عن العالم الخارجي، مع عدم توفر إمكانيات وصولهم إلى المحامين أو الاتصال بأسرهم.

ودعا بدارين السلطات السودانية إلى توجيه اتهامات رسمية للمحتجزين، أو إطلاق سراحهم على الفور، كما حث حكومة الخرطوم على السماح للمعتقلين بمقابلة أسرهم، وبالتمثيل القانوني، وتوفير الرعاية الطبية لهم.

كما دعا الخبير الأممي المستقل السلطات السودانية إلى إنهاء الرقابة على الصحف ووسائل الإعلام، وتمكين الحريات الأساسية، بما في ذلك حرية التظاهر السلمي، وذلك بموجب دستورها وبموجب القانون الدولي.

 

×