×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مصر تحذِّر من أن أي تهديد لأمنها القومي سيُقابل برد فعل قاس وغاضب

حذَّرت رئاسة الجمهورية المصرية، مساء اليوم الخميس، من أن أي تهديد لأمن مصر القومي سيُقابل برد فعل شديد الغضب والقسوة، مشدِّدة على أن أمن البلاد يسمو فوق أي اعتبار.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية السفير إيهاب بدوي، في مؤتمر صحافي عقده مساء اليوم، إن "حجم ماقدمته مصر للقضية الفلسطينية كبير وستواصل تقديم أي دعم للقضية الفسطينية، لأن القضية الفلسطينية في قلوب المصريين، ولكن مصلحة مصر وأمنها القومي فوق أي اعتبار".

ومن ناحية أخرى قال بدوي إن الرئيس المستشار عدلي منصور استقبل الممثلة العُليا للشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون التي أعربت عن تقديرها لما لمسته من أوضاع ايجابية في مصر خلال زيارتها الحالية، وأكدت للرئيس أن مصر ستتلقى الدعم اللازم من الاتحادالأوروبي، وأنها وستبذل جهودها لدى المؤسسات المالية الاوربية لدعم مصر.

وأضاف ان آشتون "أثنت على النشاط الدبلوماسى المصري خلال أعمال الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة (التي عقدت في نيويورك)، وأن ذلك النشاط كان له أصداء إيجابية نجحت الدبلوماسية المصرية فى تحقيقه خلالها.

وتابع بدوي ان آشتون أكدت كذلك على "أنها في حديثها الحالي مع الدول الأوربية الأعضاء فى الاتحاد الأوروبي تشرح الصورة التي لا يفمهما الكثيرون لأنهم، وفقاً لما قالته، كانوا يتابعون شاشات تليفزيونية دون غيرها".

وأوضح أن أشتون أكدت إدانتها للعمليات الارهابية التي تشهدها مصر، وقدمت للرئيس خالص تعازيها لشهداء مصر من الجيش والشرطة الذين سقطوا فى مواجهة الإرهاب، وعبَّرت عن دعم الاتحاد الأوروبي لخارطة المستقبل (التي يتم تنفيذها خلال المرحلة الانتقالية الحالية في مصر) وضرورة أن يشارك جميع الأطراف السياسية في مصر مشاركة إيجابية في تطبيقها، واثنت على جهد لجنة الخمسين (المعنية بتعديل الدستور المصري المعطَّل)، وما لمسته خلال لقائها مع عمرو موسى رئيس اللجنة".

وأضاف أن أشتون قالت للرئيس إن "الجميع بات يدرك ضرورة السير في خارطة المستقبل وأن الاتحاد الأوروبي يدعم تلك الخارطة وأنه لا عودة للوراء".

وحول ما إذا كانت لقاء الرئيس المصري مع آشتون تطرَّق إلى مفاوضات أشتون مع قيادات الإخوان الذين التقوها أمس، الأربعاء، وما إذا كانت نقلت منهم عرضاً للرئيس وما رد الرئيس عليه، قال بدوي "إن اللقاء تطرق لهذا الأمر بتأكيد أشتون على دعم الاتحاد الأوروبي لخارطة المستقبل، وأنه على من يريد المشاركة فيها أن تكون مشاركته إيجابية".

وكانت آشتون غادرت القاهرة، بوقت سابق من مساء اليوم، متوجهة إلى لندن بعد أن قضت يومين، في ثالث زيارة تقوم بها منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي مساء الثالث من يوليو الفائت.

ومن ناحية أخرى أعلن بدوي أن الرئيس المصري سيتوجَّه يوم 7 أكتوبر الجاري إلى السعودية في أولى جوﻻته الخارجية، لافتاً إلى أن هذه الجولة هي الأولى وستليها جولات أخرى في المستقبل القريب.

وأضاف ان الرئيس سيشارك كذلك قبل المغادرة إلى السعودية، في الاحتفالات بالذكرى الأربعين لانتصارات أكتوبر المجيدة وسيوجه كلمة إلى الشعب المصري يحيى خلالها أرواح الشهداء ويتناول مستقبل مصر واحتياجات المرحلة.

 

×