×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

عائلة رفعت الاسد تدافع عن نفسها اثر شكوى حول ممتلكاتها في فرنسا

اعلنت عائلة رفعت الاسد، عم الرئيس السوري بشار الاسد، الذي كانت الممتلكات الكثيرة التي يملكها في فرنسا موضع شكوى للاشتباه بان مصدرها جاء من اختلاس اموال عامة، الخميس ان الاموال التي كسبتها لم تأت من سوريا وانما مصدرها "اصدقاء".

ويبلغ رفعت الاسد السادسة والسبعين من العمر وذاع صيته عندما كان قائدا لفرق سرايا الدفاع العسكرية التي كان لها الدور الاساسي في قمع انتفاضة الاخوان المسلمين العام 1982 في حماه ما ادى الى مقتل عشرات الاف الاشخاص.

وفي العام 1983 وقع الخلاف بينه وبين شقيقه الرئيس حافظ الاسد واتهم بتدير انقلاب فوضع في الاقامة الجبرية قبل ان ينتقل الى المنفى متنقلا بين لندن وباريس.

ولدى وصوله الى فرنسا اكتسب رفعت الاسد بين 1984 و1986 ممتلكات عقارية واسعة جدا وهي موضع شكوى تقدمت بها في الثالث عشر من سبتمبر جمعيتا شيربا وترانسبارنسي انترناشونال فرانس اللتان تكافحان الفساد وتتهمان رفعت الاسد بامتلاك "ممتلكات هائلة" من طريق اختلاسات مالية.

واكد سوار الاسد، نجل رفعت الاسد، في مؤتمر صحافي في مقر التجمع القومي الديموقراطي الموحد في باريس انها "ممتلكات اكتسبت بصورة شرعية".

واضاف "لحظة وصوله الى فرنسا" تلقى رفعت الاسد "دعما ماليا من اصدقائه الذين كانوا يدعمونه في تلك الفترة ولا يزالون يدعمونه وسيدعمونه غدا".

وتابع سوار الاسد يقول "الاموال ليست من الاموال السورية العمومية في الاساس"، مضيفا ان المانحين هم "اصدقاء يؤمنون بحركته المعارضة" من دون المزيد من التوضيحات.

واوضح سيدريك انطوني مدير ممتلكات رفعت الاسد ان هؤلاء المانحين يمكن ان يكونوا "حكومات ومملكات وافرادا"، موضحا انه يحتفظ بالتوضيحات للقضاء.

ورفض ايضا اعطاء تقديرات بقيمة هذه الممتلكات في فرنسا او قيمتها في اواسط الثمانينات.

الا ان سيدريك انطوني اكد ان فندقا خاصا في جادة فوش الشهيرة في باريس مطروح للبيع بقيمة 90 مليون يورو.

وقال سوار الاسد هازئا "اننا نتلقى مزيدا من العروض منذ اسبوعين"، في اشارة الى موعد تقديم الشكوى.

واعلن مدير الممتلكات ايضا ان بين هذه الممتلكات نحو اربعين شقة في الدائرة الباريسية السادسة عشرة الراقية وهي مخصصة اساسا لايواء انصار لرفعت الاسد وهي مؤجرة.