السجن 15 عاما لبحرينيين على خلفية تفجير قنبلة اصابت عامل نظافة

اعلن مصدر قضائي بحريني ان المحكمة الجنائية اصدرت الاربعاء احكاما بالسجن 15 سنة بحق اربعة مواطنين شيعة بتهمة الضلوع في تفجير قنبلة في احد الاحياء الراقية في المنامة ما اسفر عن اصابة عامل نظافة اسيوي بجروح.

وذكر المصدر ان الاحكام صدرت حضوريا على متهمين اثنين، فيما لا يزال متهمان اخران هاربين من العدالة.

واسندت النيابة العامة البحرينية إلى المتهمين الاربعة تهم "تأسيس جماعة إرهابية، والشروع بالقتل، وتفجير قنابل، وحيازة مفرقعات".

ووفقا للنيابة العامة، فإن "تفاصيل الواقعة تعود الى تشرين الثاني/نوفمبر 2012، حين قيام المتهم الاول الرئيسي في القضية بتشكيل جماعة إرهابية انضم اليها باقي المتهمين وقاموا بوضع عبوتين متفجرتين محليتي الصنع في منطقة العدلية انفجرت إحداهما بالقرب من حاوية قمامة فأدت الى إصابة عامل نظافة اسيوي محدثةً به إصابات متفرقة، كما وضعوا العبوة الثانية بالقرب من أحد مولدات الكهرباء تمكن خبراء المتفجرات من إبطال مفعولها".

ويرتفع بذلك عدد الشيعة الذين صدرت بحكهم احكام بالسجن بتهمة العنف هذا الاسبوع فقط الى 91 شخصا.

وقضت المحكمة الجنائية الاثنين بسجن 37 شيعيا بين 5 و15 عاما بتهمة الضلوع في تفجير عبوتين في قرية الدراز الشيعية ما اسفر عن اصابة اربعة شرطيين بجروح.

واتى ذلك غداة اصدار المحكمة نفسها الاحد احكاما بالسجن بين خمسة و15 عاما بحق 50 شيعيا بتهمة الانتماء لمجموعة "14 فبراير" المعارضة المتهمة بالارهاب.

وتشهد المملكة الخليجية احتجاجات منذ شباط/فبراير 2011 يقودها الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان.

ورغم انهاء حركة الاحتجاجات التي شهدتها المملكة بين منتصف شباط/فبراير واذار/مارس 2011 بالقوة، لا تزال القرى الشيعية المحيطة بالمنامة تشهد تحركات واحتجاجات بشكل مستمر.

وقتل 89 شخصا على الاقل منذ انطلاق الاحتجاجات في البحرين بحسب الاتحاد الدولي لحقوق الانسان.