×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

أمين عام حزب الحق اليمني: سقوط منطقة عسكرية بيد القاعدة يؤكد أنها في السلطة

قال أمين عام حزب الحق اليمني حسن محمد زيد إن سقوط منطقة عسكرية في حضرموت اليوم الاثنين بيد عناصر من القاعدة يؤكد أن هذا التنظيم في السلطة وليس خارج البيت .

وقال زيد ليونايتد برس انترناشونال، تعليقا على إعلان القاعدة بأن المنطقة الثانية العسكرية بحضرموت سقطت بالكامل بأيدي عناصر التنظيم "ما جرى من إسقاط مقر قيادة عسكرية في حضرموت بالذات وباستخدام القاعدة كما أشيع لأزياء عسكرية وما نتج عنه من ارتباك ومواجهة بين الامن المركزي ليدل على أن القاعدة ( في البيت) ولم تعد خارج السلطة ".

وقال مصدر عسكري يمني ليونايتد برس إنترناشونال، إن "هجوماً بسيارة مفخّخة استهدف ظهر اليوم المنطقة العسكرية الثانية بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، أسفر عن مقتل عسكريين وجرح العشرات"مشيراً إلى أن عناصر القاعدة يحاصرون مقر القيادة، فيما وصلت تعزيزات من الشرطة العسكرية والجوية لفك الحصار.

وفي السياق، قال مصدّر مقرّب من القاعدة ليونايتد برس إنترناشونال، إن "العشرات من قيادات المنطقة العسكرية الثانية في حضرموت لقوا حتفهم، فيما استطاع عناصر التنظيم السيطرة على مواقع عسكرية فيها".

ولفت القيادي في حزب الحق الى أن الحادث يتزامن مع الحديث عن التمديد او التجديد للرئيس عبد ربه منصور والذي لا يزال يمر كتسريبات القصد منها تأليب الرأي العام على السلطة الحالية خصوصاً في ظل الحرب التي تشن على المجتمع اليمني والعجز المطلق للسلطة عن أداء. ابسط وظيفة تبرر بها وجودها "

وقال لا أعتقد" أن المشلول المقعد العاجز والمحبط كما هو حال السلطة سيرغب في استمرار وضعه كما هو، لقد كان الرئيس عبد ربه واضحاً بأنه سيسلم الرئاسة بعد عامين إلى رئيس جديد كما تسلمها من سلفه الرئيس السابق"

وأشار إلى انه "لا يجد قط أي مبرر يدفع الرئيس عبد ربه للتراجع عن التزامه خصوصاً وهو يكرر الشكوى من عدم رغبته في السلطة ، وكذلك الحكومة برئاسة محمد سالم باسندوه "

وقال " إن الرئيسين ( هادي و باسندوه ) استسلما لفشلهما في منع الدراجات النارية من قتل الضباط والقادة الأمنيين وعجزا عن حماية الكهرباء والطرق المؤدية الى العاصمة صنعاء ، وعرضا اليمنيين للمعاناة التي لم يشهدها اليمني المعاصر وما كان بتخيل قط انه سيشهدها من حرمان من الامن "

وتتهم السلطات اليمنية تنظيم القاعدة بشن هجمات على قيادات عسكرية وأمنيةما أسفر منذ مطلع العام الحالي عن 126 قتيلا بالاضافة الى العشرات من الجرحى .

وأضاف أمين عام حزب الحق " الأدهى أنهما قد يتحملا مسؤولية تفكيك اليمن الى دويلات متناحرة".

وتدور نقاشات مستفيضة في مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء حول شكل الدولة اليمنية القادمة، وقدمت مقترحات عده تشير الى تحول اليمن الى دولة اتحادية من عدة اقاليم ، فيما يصر الحراك الجنوبي على استعادة دولة الجنوب كاملة كما كانت عليه قبل اتفاقية الوحدة اليمنية في مايو 1990 .

وأكد" أن الحديث عن التمديد أو عن إعادة انتخاب الرئيس مجرد إشاعة مستفزة لمشاعر المواطنين الذين يعيشون في ظلام دامس ليلا ونهارا ويتعرضون للقتل ".

وخلص إلى القول " لا أعتقد قط أن الرئيس هادي ورئيس الحكومة باسندوة سيستمران حتى نهاية الفترة الانتقالية إذا استمرت عمليات القتل اليومي وتساقط المعسكرات التي توحي الملابسات أن طرفاً في السلطة يريد ان يستبق إعلان نتائج الحوار بخلق واقع يجعل من تنفيذ مخرجاته أمرا مستحيلاً، مايؤكد ذلك عدم اتخاذ اللجنة الامتية العسكرية قراراً بمنع الدراجات النارية غير المرخص لها وغير المرقمة".

وقتل عسكريان وأصيب العشرات بجروح، اليوم الاثنين، بهجوم على مقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، نفّذه تنظيم القاعدة الذي أعلن سيطرته الكاملة على المقر.

وأحكم مسلحون من القاعدة سيطرتهم على مقر المنطقة العسكرية الثانية بعد تنفيذهم لهجوم مباغت بدأ بتفجير سيارة ملغومة ورمي قنابل يدوية على بوابة مقر المنطقة.

ويقع مقر المنطقة العسكرية الثانية في منطقة (خلف) في الضاحية الشرقية من مدينة المكلا.

وتنتشر تعزيزات من قوات الجيش والأمن الخاص في المنطقة المحيطة بمقر قيادة المنطقة العسكرية، من الدبابات والمدرعات، بينما اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجانبين .