كيري يلوّح بالعقاب في حال عدم تنفيذ سوريا لقرار مجلس الأمن

قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إن عدم تنفيذ سوريا، في حال حدوثه، لقرار مجلس الأمن الدولي لن يمر من دون عقاب.

وقال كيري، تعليقاً على قرار مجلس الأمن الدولي حول سوريا، فجر اليوم السبت، إن "المجلس أظهر أن الدبلوماسية يمكن أن تكون قوية بما يكفي لتصفية أسوأ أنواع أسلحة الحرب".

وأشار إلى أن القرار يشير إلى أنه "في حال عدم تنفيذ دمشق بنود الاتفاق، فسيكون لهذا السلوك نتائج".

واضاف أن "التقدم المحرز سيتم تبليغه إلى مجلس الأمن"، محذراً من أنه في حال عدم امتثال سوريا، سيفرض مجلس الأمن عواقب بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

واعتبر أنه "بهذا القرار، صادق مجلس الأمن الدولي على نص مؤتمر جنيف الذي يدعو إلى عملية نقل السلطة إلى حكومة انتقالية، ما يمهد الطريق أمام إجراء انتخابات ديمقراطية وتشكيل حكومة يختارها الشعب السوري لتمثيل الشعب السوري".

وكان مجلس الأمن الدولي وافق على مشروع قرار يطالب بالتخلص من الأسلحة الكيميائية السورية، ولم يهدد سوريا بعمل عقابي تلقائي إن لم تمتثل للقرار.

ويأتي هذا القرار الذي وافق عليه أعضاء مجلس الأمن بالإجماع بعد جهود دبلوماسية مكثفة استمرت عدة أسابيع بين روسيا والولايات المتحدة، واستند القرار إلى اتفاق بين البلدين توصل إليه وزيرا الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والأميركي جون كيري، في جنيف في وقت سابق من الشهر الجاري، إثر هجوم بغاز السارين أسفر عن سقوط مئات الضحايا في ريف دمشق في 21 آب/أغسطس الماضي.

 

×