×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الخارجية المصرية ترفض مطالبة المرزوقي بالإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي

رفضت وزارة الخارجية المصرية، الليلة الماضية، مطالبة الرئيس التونسي المنصف المرزوقي للسلطات المصرية بالإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي، معتبرة أن المطلب يمثِّل تحدياً للمصريين.

وأعربت الوزارة، في بيان مقتضب وزِّع على الصحافيين قبل منتصف ليل الخميس – الجمعة، عن رفضها واستيائها الكاملين مما ورد في كلمة الرئيس التونسي المنصف المرزوقي أمام أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة حول مصر بالمطالبة بالإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي وبإطلاق سراح من وصفهم بـ "المعتقلين السياسيين من الإسلاميين".

وقال البيان إن "ما ورد في تلك الكلمة (المرزوقي) بشأن مصر يجافي الحقيقة، فضلاً عما يمثله ذلك من تحدِ لإرادة الشعب المصري الذي خرج بالملايين فى 30 يونيو مطالباً بإقامة ديمقراطية حقيقية تؤسس لدولة عصرية جامعة لا تُقصي أيّاً من أبنائها".

وأضاف أن "هذا هو ما نرجوه للأشقاء في تونس الذين لا يزال البعض هناك يحاول أن يفرض عليهم نموذجاً بعينه لا يعبر عن واقع وطبيعة المجتمع التونسي السمحة".

وكان الرئيس التونسي طالب في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، السلطات المصرية بالإفراج عن مرسي (الذي عُزل رسمياً مساء 3 يوليو الفائت ووُضع تحت الإقامة الجبرية للتحقيق في جملة من التُهم)، وجميع من وصفهم بالمعتقلين من الإسلاميين المحبوسين بالسجون حالياً، معتبراً أن "تلك المبادرة الجريئة قادرة وحدها على خفض الاحتقان السياسي ووقف مسلسل العنف وعودة كل الأطراف إلى الحوار باعتباره الوسيلة الوحيدة لحل المشاكل الصعبة التي تفرضها المراحل الانتقالية في مصر".

 

×