الرئيس السوري يعتبر ضربة اميركية لبلاده "احتمالا لا يزال قائما"

صرح الرئيس السوري بشار الاسد انه لا يستبعد تدخلا مسلحا اميركيا ضد بلاده بالرغم من المناقشات الجارية بشأن تفكيك اسلحته الكيميائية، في مقابلة بثتها شبكة تيليسور الفنزويلية الاربعاء.

وقال الاسد معلقا على التهديد الاميركي بضرب سوريا ردا على هجوم كيميائي تتهم واشنطن وحلفاؤها الغربيون دمشق بالوقوف خلفه "لو عدت للحروب التي خاضتها الولايات المتحدة ولسياسة الولايات المتحدة... على الأقل في النصف الأول من الخمسينيات... فهي سياسة تنتقل من عدوان إلى آخر بدءا بكوريا مرورا بفيتنام إلى لبنان إلى الصومال إلى أفغانستان إلى العراق".

واضاف في المقابلة التي اجريت معه في دمشق ونقلت نصها وكالة سانا السورية "هذه هي السياسة الأميركية التي نراها حاليا وهي نفسها التي كانت موجودة منذ عقود .. ولا أرى أن هناك سببا رئيسيا الآن ليجعلها تتغير، هذا يعني أن احتمالات العدوان دائما قائمة".

ويتواجه الغربيون والروس منذ ايام حول سبل الزام سوريا بتنفيذ تعهداتها بشأن وضع اسلحتها الكيميائية تحت اشراف دولي وتدميرها وفق اتفاق روسي اميركي اعلن عنه في 14 ايلول/سبتمبر في جنيف.

وجنب هذا الاتفاق دمشق ضربة اميركية بدت كانت وشيكة لاتهام واشنطن وحلفاؤها الغربيون نظام الاسد بالوقوف خلف هجوم كيميائي اوقع مئات القتلى في 21 اب/اغسطس في ريف دمشق.

وقال الرئيس السوري معلقا على التزام دمشق بهذا الاتفاق ولا سيما بعدما وقعت سوريا على اثره اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية ان "سورية تلتزم عادة بكل الاتفاقيات التي توقعها". واضاف "قامت سوريا مؤخرا بالبدء بتسليم البيانات الضرورية لهذه المنظمة... وخلال فترة يقوم خبراء من هذه المنظمة بالمجيء إلى سورية للاطلاع على واقع هذه الأسلحة".

واكد "بالنسبة لنا في سوريا كحكومة لا توجد لدينا عقبات حقيقية، نحن دائما نضع احتمال أن يقوم الإرهابيون بوضع عقبات أمام المفتشين للوصول إلى الأماكن المحددة".

طالب الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء مجلس الامن الدولي ب"قرار حازم" ضد سوريا "للتأكد من ان نظام الاسد يلتزم بتعهداته".

واقرت روسيا الثلاثاء بان مشروع القرار الذي يجري بحثه حول سوريا يمكن ان يتضمن "اشارة" الى الفصل السابع في حال انتهاك الاتفاق من قبل اي طرف في النزاع السوري لكنها اكدت ان استخدام القوة لا يمكن ان يكون تلقائيا.

غير ان الاسد علق على مثل هذا القرار قائلا "ان حديثهم عن الفصل السابع لا يقلقنا في سوريا، اولا لان سوريا ملتزمة بكل الاتفاقيات التي توقعها... ولان هناك توازن في مجلس الأمن لم يعد يسمح للولايات المتحدة كما كان الوضع سابقا باستخدام مجلس الأمن كمطية أو كأداة من أجل تحقيق أجنداتها الخاصة".

واكد ان "السوريين اليوم أكثر تمسكا بالدفاع عن وطنهم من قبل بكثير".