مقتل متظاهر خلال احتجاج على زيادة اسعار المحروقات بوسط السودان

اعلنت الشرطة السودانية الثلاثاء ان احد المشاركين في تظاهرات احتجاجا على زيادة اسعار المحروقات قتل بنيران اطلقت عليه من سيارة مدنية في ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة بوسط السودان.

واوضحت الشرطة في بيان صادر عن مكتبها الاعلامي بثته وكالة الانباء السودانية الرسمية (سونا) "مساء الاثنين بدأ عدد من المتظاهرين بمنطقة عووضه بود مدني في رشق عربات المارة بالحجارة وفي هذه الاثناء اطلقت رصاصة من عربة مدنية عابرة اثر رشقها بالحجارة واصابت المواطن احمد محمد علي (23 عاما) وادت لوفاته في الحال وفرت العربة هاربة".

وتظاهر المئات في مختلف انحاء مدينة ود مدني احتجاجا على زيادة اسعار المحروقات الذي اعلنته الحكومة كجزء من اجراءات اصلاحية ابرزها رفع الدعم عن المحروقات والقمح.

كما تظاهر المئات من طلاب المدارس في منطقة الثورة بمدينة ام درمان غرب العاصمة الخرطوم على ضفة نهر النيل.

وقال شاهد عيان لفرانس برس "تجمع حوالي 400 من طلاب المدارس واغلقوا الشارع الرئيسي وتوقفت حركة السيارات في الشارع واطلقت الشرطة عليهم الغاز المسيل للدموع ورشقوا سيارات الشرطة بالحجارة".

وكان المئات تظاهروا مساء الاثنين في عدد من احياء العاصمة الخرطوم.

ويعاني الاقتصاد السوداني من تراجع قيمة العملة المحلية وارتفاع التضخم منذ ان اصبح الجنوب دولة مستقلة في يوليو 2011 واخذ معه 75% من عائدات انتاج البلاد من النفط البالغ 470 الف يوميا

واعلن الرئيس السوداني عمر البشير الاحد "ان دعم المحروقات اصبح يشكل خطرا كبيرا على الاقتصاد".