واشنطن ترفض مشاركة البشير في الجمعية العامة للامم المتحدة

نددت الولايات المتحدة الاثنين بطلب تأشيرة للرئيس السوداني عمر البشير المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية، للتوجه نهاية سبتمبر الى نيويورك للمشاركة في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقالت مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف "تلقينا طلب (حصول على) تأشيرة للرئيس السوداني عمر البشير للمشاركة في افتتاح اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة. ندين كل محاولات الرئيس البشير للذهاب الى نيويورك لانه متهم بالابادة وبجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية من قبل المحكمة الجنائية الدولية".

واضافت "قبل ان يتوجه الى مقر الامم المتحدة، يتوجب على الرئيس البشير ان يمثل امام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي للرد على الجرائم المتهم بارتكابها".

يشار الى ان علاقة الولايات المتحدة بالبشير متوترة جدا.

ومع ذلك، لم توضح هارف ما اذا كانت الولايات المتحدة سترفض طلب تأشيرة الرئيس السوداني وما اذا كان الاخير سيعتقل في حال وطئت قدماه الاراضي الاميركية للتوجه الى الامم المتحدة في نيويورك.

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات توقيف بحق البشير في 2009 و2010 بعد اتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وابادة في اقليم دارفور.

وفي مطلع اغسطس، رفضت السعودية السماح لطائرة البشير بعبور مجالها الجوي خلال توجهه الى طهران للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس الايراني.

وفي يوليو، طلبت المحكمة الجنائية الدولية من نيجيريا "توقيف البشير فورا وتسليمه للمحكمة" خلال مشاركته في قمة الاتحاد الافريقي، لكنها لم تستجب.