القاعدة تؤكد مقتل احد قادتها العسكريين في غارة اميركية في اليمن

اكد الفرع اليمني لتنظيم القاعدة مقتل احد قادته العسكريين في غارة لطائرة اميركية بدون طيار في محافظة البيضاء بوسط اليمن في 30 آب/اغسطس، وذلك في "بيان تعزية" نشره مركز سايت الاميركي لرصد المواقع الجهادية.

وقال تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" في "بيان تعزية في مقتل الشيخ قائد الذهب" انه يعزي "الأمة المسلمة عامة ونخص منهم قبائل قيفة وآل الذهب في مقتل الشيخ قائد بن أحمد بن ناصر الذهب الذي قتل مع أحد المسلمين إثر غارة أمريكية غادرة على منطقة المناسح برداع" في محافظة البيضاء.

واضاف ان "استهداف الشيخ قائد الذهب من قبل أمريكا ليس إلا في إطار الحرب على الشريعة الإسلامية (...) وإن أمريكا لا تجني من هذه الحرب إلا مزيدا من الأحقاد ومزيدا من الضغائن التي تدفع المسلمين زرافات ووحدانا للوقوف في صف الجهاد والمجاهدين".

وكان مصدر قبلي يمني اعلن لفرانس برس في حينه مقتل الذهب مع رجلين آخرين كانا معه في سيارة استهدفتها غارة لطائرة بدون طيار في منطقة المناسح.

وبحسب مسؤول محلي يمني فان الذهب "كان اهم قائد عسكري ميداني للقاعدة في محافظة البيضاء" بعد شقيقه طارق الذهب الذي سيطر لفترة وجيزة في كانون الثاني/يناير 2012 على منطقة رداع قبل ان تطيح به القبائل المناهضة للتنظيم المتشدد. ولاحقا قتل طارق الذهب في هجوم مسلح.

وطارق الذهب كان صهر الامام الاميركي اليمني انور العولقي الذي قتل في ايلول/سبتمبر 2011 في غارة اميركية ايضا.

 

×