بان كي مون يتهم الاسد ب"جرائم ضد الانسانية"

يستأنف الاميركيون والروس السبت في جنيف محادثاتهما حول الترسانة الكيميائية السورية التي دخلت في مرحلة "حاسمة"، تحت ضغط الامم المتحدة التي اتهمت الجمعة نظام دمشق بارتكاب "العديد من الجرائم ضد الانسانية".

وقد ارخى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة بظلال قاتمة حول هذه المحادثات التي بدأت الخميس في سويسرا مؤكدا ان تقرير خبراء المنظمة الدولية "سيخلص في شكل دامغ" الى استخدام اسلحة كيميائية في سوريا، دون ان يحمل مسؤوليتها مباشرة الى النظام السوري.

لكنه اتهم بوضوح الرئيس بشار الاسد بارتكاب "العديد من الجرائم ضد الانسانية" واعرب عن "اقتناعه بان المسؤولين سيحاسبون حين ينتهي كل شيء".

كذلك أكد بان كي مون انه "يشاطر" المجتمع الدولي "تشكيكه" في رغبة دمشق في تفكيك ترسانتها الكيميائية تحت اشراف دولي كما اقترحت موسكو.

وقال في مقابلة اجرتها معه الجمعة قناة "فرانس 24" التلفزيونية انه "من المهم ان تنفذ السلطات السورية بشكل صادق وصحيح ما اعلنته" كي تظهر حسن نيتها.

وتقرير خبراء الامم المتحدة الذين حققوا ميدانيا بشأن الاتهامات بارتكاب مجزرة بالسلاح الكيميائي في 21 اب/اغسطس قرب دمشق ينتظر صدوره الاثنين بحسب باريس. لكن مهمتهم لا تقضي بتحديد المسؤولين عن استخدام هذا السلاح.

وامس الجمعة كثف وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف محادثاتهما طوال النهار برفقة خبراء نزع السلاح المرافقين لهما او بدونهم، في مسعى للتوصل الى اتفاق حول اجراءات تفكيك الترسانة الكيميائية السورية. وصرح مسؤول اميركي كبير في جنيف "لقد وصلنا بوضوح الى لحظة حاسمة".

واوضح هذا المسؤول ان الجانبين "احرزا تقدما باتجاه اتفاق حول تقييم مخزون الاسلحة الكيميائية"، مشيرا الى ان الولايات المتحدة تقدر باكثر من الف طن هذه الترسانة التي تتضمن غازات مثل غاز السارين او الخردل، وهو رقم اكبر من التقديرات الروسية بحسب هذا المسؤول.

ويأمل الاميركيون والروس ايضا بان تفضي هذه المحادثات الى اتفاق اكثر طموحا بهدف وضع حد لحرب اهلية خلفت حتى الان حوالى 110 الاف قتيل منذ سنتين ونصف.

وأعلن مسؤولون كبار في الادارة الاميركية الجمعة ان الولايات المتحدة بحاجة لاسبوعين لمعرفة ما اذا كانت المحادثات التي تجريها مع روسيا حول ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية ستفضي الى نتائج ايجابية.

وذكرت المسؤولة عن العمليات الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس الجمعة بان نحو 500 الف شخص "عالقون في شرك" المعارك "في الضاحية الريفية لدمشق"، يحتاجون لمواد غذائية ومياه وادوية.

وقد اكد جون كيري تصميمه مع سيرغي لافروف على "العمل معا، بدءا بالمبادرة حول الاسلحة الكيميائية، على امل ان تكون هذه الجهود مثمرة وتحمل السلام والاستقرار الى هذه المنطقة المضطربة من العالم".

واعتبرت المعارضة السورية الجمعة في بيان ان تقديم دمشق طلبا للانضمام الى معاهدة حظر الاسلحة الكيميائية "تضليل" للمجتمع الدولي.

وقال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة انه "ينظر بعين الشك والريبة الى رغبة النظام السوري المعلنة بالتوقيع على معاهدة منع انتشار الاسلحة الكيميائية"، معتبرا "إن المزاعم والوعود التي يقدمها النظام ليست سوى محاولة جديدة لتضليل المجتمع الدولي ومنعه من القيام برد فعل يضمن العقوبة والمحاسبة أمام الشعب السوري".

من جهته قرر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الجمعة "تعزيز الدعم الدولي للمعارضة الديمقراطية للسماح لها بمواجهة هجمات النظام"، وذلك عقب لقاء مع وزراء خارجية السعودية والامارات العربية المتحدة والاردن. لكنه لم يعط اي توضيحات حول هذا التعزيز، فيما يتلقى هؤلاء اسلحة من دول خليجية عدة.

وكان الرئيس السوري بشار الاسد اكد في مقابلة مع قناة "روسيا 24" الحكومية ان بلاده سترسل رسالة الى الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية ستتضمن الوثائق التقنية الضرورية لتوقيع اتفاق حول حظر استخدام اسلحة كيميائية، لكنه طرح شروطا بان تكف الولايات المتحدة عن "التهديد" بضربات عسكرية وعن "تسليم اسلحة" الى مقاتلي المعارضة. واعتبرت باريس على غرار الولايات المتحدة هذا الالتزام "غير كاف" وهذه الشروط "غير مقبولة".

وطرحت فرنسا على شركائها في الامم المتحدة مشروع قرار ينص على احتمال استخدام القوة في حال عدم وفاء دمشق بالتزاماتها في نزع السلاح الكيميائي، لكن روسيا اعتبرت حتى الان هذا النص "غير مقبول".

الى ذلك اقر مسؤولون اميركيون كبار طلبوا عدم كشف هوياتهم الجمعة في واشنطن بان قرارا يهدد سوريا باللجوء الى القوة لن يمر في الامم المتحدة بسبب معارضة روسيا.

وتحدثوا عن امكانية تضمين نص كهذا وسائل ضغط اخرى مثل فرض عقوبات، تكون مقبولة اكثر من موسكو، في حال لم تحترم دمشق تعهداتها في ملف الاسلحة الكيميائية.

لكن في الوقت الحاضر لن يتراجع البيت الابيض عن تهديده بتحرك عسكري احادي الجانب ضد نظام بشار الاسد لانه يرى من الضرورة ابقاء الضغط الذي ادى الى تطورات في الاسبوع المنصرم بحسب هؤلاء المسؤولين.

وسيناقش المشروع الفرنسي الاثنين في باريس اثناء غداء عمل بين وزراء الخارجية الفرنسي لوران فابيوس وجون كيري ونظيرهما البريطاني وليام هيغ.

 

×