×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

اليونسكو يرمم كنائس ومتاحف تضررت بمصر

أعلن مسؤول في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، الخميس، في القاهرة أنه سيعد تقريرا مفصلا عن كنائس تاريخية ومتاحف مصرية تعرضت الشهر الماضي لأعمال تخريب تمهيدا لإسهام اليونسكو في ترميمها وإعادتها إلى ما كانت عليه.

وتعرضت عشرات الكنائس التاريخية، ومتحف ملوي في محافظة المنيا الجنوبية، قبل نحو شهر لتخريب وتدمير على أيدي "متطرفين" عقب فض قوات الأمن المصرية اعتصامين بالقاهرة والجيزة لمؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين والذي عزله الجيش في الثالث من يوليو بعد احتجاجات حاشدة.

وأدان المجلس الدولي للمتاحف (آيكوم) واليونسكو أعمال التخريب التي أتت على أغلب محتويات متحف ملوي وعددها نحو 1090 قطعة أثرية استعيد ما يقرب من نصفها بمبادرة من الأهالي.

وقالت وزارة الدولة لشؤون الآثار في بيان إن الوزير محمد إبراهيم استقبل، الخميس، بيير لابلود الخبير المعماري المفوض من قبل اليونسكو "لتقييم حالة الكنائس التاريخية ومتحف ملوي الذى تعرض للاعتداءات من قبل بعض الجماعات المتطرفة... لإعداد تقرير مفصل لرفعه إلى مسئولي المنظمة الدولية".

ونسب البيان إلى لابلود تشديده "على دعم منظمة اليونسكو الكامل وتوفير كافة الإمكانات المتاحة لإعادة المباني ذات الطابع التاريخي إلى ما كانت عليه وكذلك المساهمة في إعادة تأهيل متحف ملوي" في محافظة المنيا التي كانت مقرا لعاصمة مصر في عصر الملك إخناتون الملقب بفرعون التوحيد والذي حكم البلاد بين عامي 1379 و1362 قبل الميلاد".

 

×