×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الأمن الوطني بغزة ينفي اجتياز دبابات مصرية للحدود المشتركة

نفت قيادة الأمن الوطني الفلسطيني بغزة، مساء اليوم الخميس، ما ذكرته بعض وسائل الإعلام من اجتياز الدبابات المصرية لخط الحدود الفلسطينية المصرية المشتركة.

وقالت قيادة الأمن الوطني في بيانٍ تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه إن"الحدود الجنوبية لقطاع غزة مع مصر آمنة، وأن هذه الأنباء لا أساس لها من الصحة".

وشددت على أن قوات الأمن الوطني "منتشرة على طول حدود قطاع غزة على مدار الساعة للدفاع عن أبناء شعبنا وحماية مقدراته"، مطالبة وسائل الإعلام بتوخي الدقة والتواصل مع الجهات الرسمية قبل نشر أي أخبار تتعلق بالوضع الأمني في قطاع غزة.

وأوضحت وكالة صفا المحلية أن ما جرى في حقيقة الأمر هو اجتياز دبابتين مصريتين لأول مرة مساء الخميس الخط الأول (السياج الشائك) للحدود مع قطاع غزة، وسارت على طريق كانت تسلكه فقط مركبات تابعة للجيش المصري، يقع في الجانب المصري من الحدود.

وذكرت أن دبابتين تجاوزتا لأول مرة هذا الخط وسارتا على الطريق المحاذي للجدار الأسمنتي الذي أقامته السلطات المصرية على الحدود مع قطاع غزة قبل أعوام.

وقالت إن جنودا ملثمين يرتدون لباسا أسود كانوا يعتلون الدبابتين، كما أن سيارة من نوع "فيرنا" يستقلها عسكري ملثم سارت بينهما.

وأقام الجيش المصري على الحدود مع قطاع غزة سياجًا أمنيًا يتكون من الجدار الأسمنتي (الخط الثاني)، وسياج ثان عبارة عن أسلاك شائكة ويوجد بينهما طريق تسلكه مركبات عسكرية للجيش المصري.

وكثفت قوات الجيش المصري من عمليات تدمير الأنفاق أسفل الحدود المشترك في الأسابيع الأخيرة، بالتوازي مع قيامها بإقامة منطقة عازلة في الجانب المصري من الحدود لمنع أعمال التهريب عبر الأنفاق.

وتسود مخاوف لدى أوساط في حركة حماس في قطاع غزة من قيام القوات المصرية بشن هجمات على غزة في ضوء التحريض على ذلك من بعض الإعلاميين المصريين.