×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الشرطة الفلسطينية تمنع اقتحام مقر قناة الجزيرة في الاراضي الفلسطينية

منعت قوات كبيرة من الشرطة الفلسطينية الاربعاء عشرات الغاضبين الذين حاولوا اقتحام مقر قناة الجزيرة القطرية في وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وتجمع عشرات الشبان بناء على دعوة من الحراك الشبابي التابع لحركة فتح امام مقر الجزيرة احتجاجا على ما ورد على لسان كاتب فلسطيني يعيش في لندن خلال برنامج الاتجاه المعاكس الذي تبثه القناة كل يوم ثلاثاء.

ووصف الكاتب ابراهيم حمامي الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ب"الخائن" خلال البرنامج.

وقال الحراك الشبابي الذي دعا الى الاحتجاج، في بيان ان "صمت المذيع في قناة الجزيرة خلال برنامج الاتجاه المعاكس على كل الاساءات التي وردت على لسان ابراهيم حمامي هو اقرار ضمني بنهج قناة الجزيرة".

واضاف "كان بامكان مذيع البرنامج وحسب الاصول ان يتدخل موضحا ان رأي ضيفه كان رايا شخصيا وان القناة لا تتبنى هذا الرأي".

وحاول الشبان الغاضبون اقتحام المقر الذي يقع في الطابق الخامس من بناية وسط المدينة، الا ان عشرات افراد الشرطة حالوا دون ذلك.

وطالب الحراك الفتحوي الرئاسة والحكومة الفلسطينية وكافة الشخصيات الفلسطينية بمقاطعة الجزيرة "ما لم تقدم القناة اعتذارا واضحا عما بدر في حلقة الاتجاه المعاكس".

وامهل متحدث عبر مكبر للصوت امام المحتشدين امام المقر، ادارة الجزيرة ثلاثة ايام للاعتذار عما ورد في البرنامج.

واصدرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين بيانا دعت فيه قناة الجزيرة الى "الاعتذار للشعب الفلسطيني"، وطالبت في الوقت نفسه "بعدم التعرض لمكتب الجزيرة او العاملين فيه لاي اجراءات عنيفة لانها وسيلة اعلام يجب حمايتها".