×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

زيباري وظريف يحذران من مغبة قرع طبول الحرب على سوريا

حذر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ونظيره الايراني محمد جواد ظريف اليوم الاحد من قرع طبول الحرب على سورية لأنها ستضر جميع دول المنطقة وتؤدي الى تازيم الموقف ، ودعيا الى الحوار لحل الازمة السورية من دون التدخل العسكري .

وقال زيباري في مؤتمر صحافي مشترك مع ظريف " بحثنا مجموعة من الامور حول عقد لجنة التشاور السياسي بين البلدين وعقد اللجنة الوزارية المشتركة ,وهناك زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء نوري المالكي الى طهران في الفترة المقبلة وستكون هناك زيارات اخرى للمسؤولين بين البلدين".

وكان الوزير الايراني وصل الى بغداد صباح اليوم في اول زيارة يقوم بها الى خارج بلاده بعد تسلمه مهام منصبه.

واضاف زيباري انه اتفق مع الوزير الايراني على القضايا المشتركة منها الحدود البرية وتنظيف شط العرب من الغوارق"واتفقنا على عدد من الخطوات في التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين ، فضلا عن وجود ما يقارب 3 مليون زائر للعتبات المقدسة بين العراق وايران".

كما تم بحث الاوضاع الاقليمة وتطورات الازمة السورية والمداولات الجارية حاليا على مستوى مجلس الامن والمنظمات الاقليمة الاخرى.

وقال "بحثنا عددا من القضايا الاخرى منها حرص واستعداد العراق ليكون جسرا للتواصل والتعاون وخلق فرصة للدعم والمساندة بعضنا للبعض لتحقيق الامن والاستقراربالمنطقة.

من جانبه قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تسعى الى اقامة افضل العلاقات مع العراق"كونه بلدا مهما، والعراق وإيران بلدان مهمان في المنطقة ويجب ان تكون العلاقات بينهما قوية جدا وان هذه العلاقات موجودة على اساس ديني واجتماعي".

وأشار الى ان تقدم العراق هو تقدم لايران ونتمنى التقدم في العلاقات مع جميع دول المنطقة .

وأضاف ظريف "منطقتنا تعيش وضعا حساسا وينبغي ان يكون التعاون والتكاتف بين الجميع لتفادي الحرب المحتملة على سورية ونحن بحاجة الى التحاور بعيدا عن الحروب الدامية ونسعى الى ان لا نشاهد هذه الحرب بالمنطقة".

وقال "ضرب الولايات المتحدة الامريكية لسورية خطر على جميع دول المنطقة ونحاول ان نبعد هذه الحرب ".

وأضاف ان الرئيس الامريكي باراك اوباما "دخل في فخ في رغبته الشخصية ونتمنى ان يخرج من هذه الفخ كونه ليس بمصلحته وليس بمصلحة بلدان المنطقة توجيه ضربة عسكرية لسورية".

وحول احداث معسكر اشرف قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان الحكومة العراقية "شكلت لجنة تحقيق في الهجوم على معسكر اشرف واكدنا في اكثر من مرة انه لا مكان للمنظمة في العراق لكن ايضا قطع العراق التزامات مع دول اجنبية لاعادة توطينهم فيها ولكن عددا محدودا جدا تم ترحيلهم وهذا هو الموقف المعلن للحكومة ومبلغ به الامم المتحدة ".

وحول الازمة السورية اعتبرزيباري تفاقم الازمة وتصعيد النزاع في سوريا سيؤدي الى توتر الدول المجاورة بشكل كبير وستتأثر بشكل كبير امنيا وانسانيا وتداخل المجموعات الارهابية بين البلدين ،مشيرا الى ان العراق اكد على انه لايكون منطلقا لاعتداء على سورية او تقديم اي تسهيلات في هذا الموضوع وانما نؤكد على الحل السلمي.

واكد زيباري ان العلاقات العراقية - الامريكية ستستمر في حال ضرب سوريا" ولكن في هذه الفترة نحن نبذل جهودا لتفادي الحرب".

 

×