×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الاردن: احباط عملية بيع 250 ألف حقنة 'أتروبين' كانت متجهة إلى سوريا

ذكرت صحيفة يومية أردنية، إن المملكة رفعت مخزونها من علاج الأتروبين، الذي يستخدم بعلاج التسمم الكيماوي الناجم عن غاز السارين من 200 ألف حقنة الى نصف مليون، وأشارت إلى إحباط عملية بيع لربع مليون حقنة، كانت متوجهة إلى سوريا عبر القطاع الخاص.

ونقلت صحيفة "الغد" في عددها الصادر، اليوم الأحد، عن مصدر رفض ذكر أسمه، قوله إن الجهات المختصة "أحبطت عملية بيع لربع مليون حقنة، كانت متوجهة الى سوريا عبر القطاع الخاص، وحجزت مخصصاتها المالية لدى منظمة الصحة العالمية لاستخدامها في حالات الطوارئ".

وقال إن "1.5 مليون عبوة محلول طبي، بيعت الى سوريا في الأسابيع الماضية عبر القطاع الخاص".

وأشار المصدر إلى أن "تقارير رفعت الى مجلس الوزراء حول موجودات الأدوية التي تكفي المملكة لـ 4 أشهر، وتغطي 100 ألف لاجئ سوري وجريح أو مصاب".

ولفت الى أن "نحو 200 شخص من كوادر وزارة الصحة، تدربوا للتعامل مع الغاز الكيماوي (السارين)، وتجهزوا للانتقال الى مناطق الشمال والوسط بحال حدوث أية طارئ يستدعي ذلك".

وفيما يتعلق بالكمامات الواقية، قال المصدر إن الأردن "أمن الجهات ذات العلاقة كالقوات المسلحة والأجهزة الأمنية بالكمامات، وطلب كمية كبيرة منها من جهات دولية"، لافتا الى أن كلفة الكمامة الواحدة تبلغ 120 دولارا".

وأوضح أن "دعماً مالياً دولياً ومن منظمات دولية، سيقدم للمملكة تحسباً لحال الطوارئ، بحيث ستزور البلاد مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة اليوم، للتأكيد على الإجراءات التي ستتخذها المنظمات الدولية العاملة في إغاثة اللاجئين السوريين".

من جهة ثانية، قالت الصحيفة نفسها إن الجهات الرقابية الحكومية وضعت سوريا على المناطق المحظور استيراد الغذاء منها في (درجة الخطورة)، مشيرة الى أن "الحكومة أوقفت شحنات غذائية وفواكه، كانت ستدخل للأردن".

ونقلت عن وزير الصحة الدكتور علي حياصاتن قوله إن "ما تحتاجه المملكة من الأدوية والعلاجات المتعلقة بحالات التسمم وبخاصة الكيماوي موجود في المستشفيات، تحسباً لأي طارئ".

وأوضح أن "المستشفيات الحكومية والجامعية والخاصة والخدمات الطبية الملكية، ستكون تحت تصرف الوزارة في حال حدوث طارئ".