انتخاب عمرو موسى رئيسا للجنة الخمسين لتعديل الدستور المصري

انتخبت الاحد لجنة الخمسين المكلفة تعديل الدستور المصري عمرو موسى رئيسا لها بحصوله على 30 صوتا مقابل 16 صوتا.

وتم تشكيل اللجنة الاسبوع الماضي من قبل الرئيس المؤقت عدلي منصور لوضع دستور معدل عقب الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في 3 تموز/يوليو.

وكانت تمت الموافقة على دستور 2012 الذي كان موضع خلاف شديد في عهد الرئيس السابق في استفتاء اجري في كانون الاول/ديسمبر 2012 ولم تتعد نسبة المشاركة فيه 33%.

وجاء انتخاب عمرو موسى، الامين العام السابق للجامعة العربية ووزير الخارجية في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، في الجلسة الاولى للجنة الخمسين التي عقدت في مقر مجلس الشورى.

وحقق موسى فوزا سهلا على منافسة سامح عاشور حيث حصل على 30 صوتا مقابل 16 صوتا لعاشور، مع امتناع عضوين عن التصويت وتغيب اثنين اخرين.

ويتزعم عمرو موسى، المرشح الرئاسي السابق، جبهة الانقاذ الوطني الى جانب محمد البرادعي واليساري حمدين صباحي الذي كان ايضا مرشحا للرئاسة امام مرسي.

ومثل الاسلاميين في جلسة التصويت حزب النور الذي دعم الاطاحة بمرسي في تموز/ يوليو الماضي. الا ان ممثل الحزب الوحيد بسام الزرقا تغيب عن جلسة التصويت الاحد.

وامام اللجنة 60 يوما لتقديم نسخة نهائية للدستور المعدل الى الرئيس المؤقت الذي امامه مهلة 30 يوما لاعلان موعد الاستفتاء على الدستور.

وتم التوافق خلال الاجتماع على ثلاثة نواب لعمرو موسى هم القيادي السابق في جماعة الاخوان المسلمين كامل الهلباوي، والناشطة الحقوقية منى ذو الفقار والطبيب مجدي يعقوب.

 

×