×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

نائب رئيس الوزراء اليوناني عبَّر عن دعم بلاده لمصر

أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليوناني إيفانجيليوس فينيزيلوس عن دعم بلاده لمصر خلال المرحلة الدقيقة من تاريخها وتأييدها للشعب المصري.

وقالت رئاسة الجمهورية المصرية، في بيان أصدرته مساء اليوم الخميس، إن "فينيزيلوس أعرب خلال استقبال الرئيس عدلي منصور له اليوم، عن تأييد اليونان لتعبير الشعب المصري عن إرادته في ثورتي 25 يناير، و30 يونيو، وأنها لن تدخر جُهداً في مُساندة ودعم مصر في تلك المرحلة الدقيقة من تاريخها".

وأضافت الرئاسة أن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليوناني أكد أن اليونان سوف تستمر في شرح حقيقة الأوضاع التي تمر بها مصر، والمسار الديموقراطي الذي بدأته بالفعل، مُثمناً خطوات تشكيل اللجنة المنوط بها اعتماد التعديلات المقترحة على الدستور (المعطَّل)، "كإحدى مراحل خارطة المُستقبل المصرية".

وتابع "نقل نائب رئيس الوزراء اليوناني خلال اللقاء تحيات كل من رئيس الدولة، ورئيس الوزراء إلى الرئيس منصور، وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين حيث عبَّر فينيزيلوس عن رغبة اليونان في تدعيم العلاقات الاقتصادية مع مصر بين البلدين، وعزمها على تعزيز استثماراتها في مصر".

وأضاف البيان "أن الرئيس منصور رحَّب بتعزيز علاقات التعاون بين البلدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية، بحيث ترتقي تلك العلاقات لمستوى طموح الشعبين المصري واليوناني، كما تطرق الرئيس إلى أوضاع الجالية المصرية في اليونان، حيث أعرب عن أمله في تسوية وتوفيق أوضاعهم، في ظل احترام القوانين اليونانية ذات الصلة".

وكان فينيزيلوس أجرى مباحثات اليوم مع رئيس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي، ووزير الخارجية نبيل فهمي والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي تم خلالهم بحث تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط خاصة على الساحة الفلسطينية ومستجدات الأزمة السورية، والتعاون العربي اليوناني، والمصري – اليوناني بشكل خاص والتعاون المصري – الأوروبي بشكل عام في ضوء تولي اليونان رئاسة الدورة القادمة للاتحاد الأوروبي في يناير المقبل.

ويُشار إلى أن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليوناني أعرب، في بيان وزَّعته سفارة بلاده بالقاهرة الأربعاء قبل الفائت، عن رغبة اليونان "في مساعدة الحكومة الانتقالية في مصر من أجل عودة المؤسسات الديمقراطية للعمل بشكل كامل".

وقال في سياق البيان إنه "ونظراً لأن منطقة الشرق الأوسط بأسرها في حالة اضطراب، فإنه يجب على اليونان أن تستثمر في الاستقرار بمصر الذي يعتبر قضية عالمية".

 

×