×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تباينات تحول دون إصدار بيان ختامي لمؤتمر 'التحديات التي تواجه المسيحيين العرب"

لم يستطع المشاركون في مؤتمر "التحديات التي تواجه المسيحيين العرب" الذي تستضيفه العاصمة الأردنية عمّان، من التوصّل إلى اتفاق حول إصدار بيان ختامي يلخّص ما جرى في المؤتمر على مدار يومين.

وقال مصدر كنسي عربي طلب عدم ذكر اسمه ليونايتد برس إنترناشونال، اليوم الأربعاء، إن "المشاركين في مؤتمر التحديات التي تواجه المسيحيين العرب، "لم يتمكنوا من الإتفاق على صياغة بيان ختامي".

وأشار إلى أن هناك "اتفاقاً قبل بداية المؤتمر بعدم إصدار أي بيان، غير أن عدداً من المشاركين رأوا ضرورة إصدار مثل هذا البيان".

وأوضح أن " بطاركة ومطارنة سوريين ولبنانيين وآخرين غير عرب، كانوا عارضوا إصدار بيان ختامي، إلا أن بطاركة ومطارنة أردنيين وفلسطينيين وآخرين، أيّدوا إصدار البيان".

ولم يشر المصدر إلى أسباب عدم إصدار البيان.

ولم يدعُ المؤتمر إلى إطلاق سراح متروبوليت حلب والإسكندرون للروم الأرثوذكس المطران بولس اليازجي، ومتروبوليت حلب للسريان الأرثوذكس المطران يوحنا ابراهيم، اللذين اختطفا من جانب مسلحين في إبريل الماضي قرب مدينة حلب شمال سوريا.

وكانت فعاليات مؤتمر "التحديات التي تواجه المسيحيين العرب"، بدأت أعمالها أمس الثلاثاء، بمشاركة شخصيات دينية ورجال دين، ورؤساء كنائس من منطقة الشرق الأوسط والعالم.

ويهدف المؤتمر الذي ينعقد على مدار يومين، إلى مناقشة التحديات التي يواجهها المسيحيون العرب، وتوثيقها وتحديد سبل التعامل معها، حفاظاً على الدور المهم لهم خصوصاً في الحفاظ على مدينة القدس وتاريخها، وإبراز مساهمتهم الكبيرة في الحضارة العربية والإسلامية.

ويسعى المؤتمر إلى الجمع بين قادة الكنائس المسيحية في المنطقة العربية، ومناقشة كل ما يضمن تعزيز دورهم وتواجدهم كمكونٍ أساسي، وجزء لا يتجزأ من نسيج الشرق الأوسط وثقافته وتاريخه.

 

×