اردوغان يعلن عودة السفير التركي الى مصر الاربعاء

اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء عن عودة وشيكة للسفير التركي الى مصر بعد ثلاثة اسابيع على استدعائه للتشاور ردا على القمع العنيف للتظاهرات المؤيدة للرئيس الاسلامي المخلوع محمد مرس

اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء عن عودة وشيكة للسفير التركي الى مصر بعد ثلاثة اسابيع على استدعائه للتشاور ردا على القمع العنيف للتظاهرات المؤيدة للرئيس الاسلامي المخلوع محمد مرسي.

وقال اردوغان امام الصحافيين في انقرة قبل ان يتوجه الى سان بطرسبرغ للمشاركة في قمة مجموعة الثماني "لا تنسوا اننا استدعينا السفير للتشاور".

واضاف "لم نتخذ اجراءات مثل اغلاق سفارتنا (...) المشاورات جرت وبعدها سنعيده" الى مصر.

لكن رئيس الوزراء التركي حذر من ان هذا القرار يمكن ان يعاد النظر فيه عملا بتطورات الوضع في مصر.

وقال "اذا اتخذت الظروف في مصر منحى مختلفا، فسنعيد تقييم الوضع مجددا بشكل مختلف".

وكان مصدر دبلوماسي رفض الكشف عن اسمه قال سابقا لوكالة فرانس برس ان السفير حسين عوني بوتسالي "سيعود الى القاهرة في وقت لاحق اليوم".

واكد المصدر الدبلوماسي ان عودة السفير الى القاهرة لا تعني ان العلاقات قد قطعت واستؤنفت. واوضح ان "العلاقات الدبلوماسية مع مصر لم تقطع ابدا" مضيفا "لقد استدعينا السفير للتشاور والان سيعود لان المشاورات انتهت".

واندلعت اعمال عنف في مصر في 14 اب/اغسطس حين قامت قوات الامن المصرية بفض اعتصامات لمتظاهرين مؤيدين لمرسي ما اوقع حوالى 600 قتيل في البلاد.

واثارت اعمال العنف هذه قلقا شديدا لدى المجموعة الدولية حيث دان الرئيس الاميركي "بشدة" هذا القمع الدموي وطلب من السلطات المصرية المدعومة من الجيش رفع حالة الطوارىء في البلاد.

ودان رئيس الوزراء التركي المقرب من مرسي وجماعة الاخوان المسلمين ما وصفه ب"مجزرة" بحق متظاهرين مسالمين.

واعلن البلدان في 15 اب/اغسطس استدعاء كل من السفيرين للتشاور.

ثم الغت انقرة والقاهرة مناورات بحرية مشتركة كانت مرتقبة في تشرين الاول/اكتوبر.

 

×