خطف ابنة السنوسي لدى خروجها من السجن في ليبيا

اعلن وزير العدل الليبي صلاح الميرغني ان ابنة الرئيس السابق للاستخبارات الليبية عبدالله السنوسي خطفت الاثنين لدى خروجها من سجن في ليبيا حيث امضت عقوبة مدتها 10 اشهر.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي "هاجم مسلحون كانوا في خمس سيارات الموكب المؤلف من ثلاث سيارات الذي كان ينقل العنود السنوسي لدى خروجها من السجن وخطفوها".

واضاف ان الهجوم وقع على بعد حوالى مئة متر من سجن يقع في ضواحي طرابلس.

ودعا الوزير الى الافراج عن العنود فورا مؤكدا ان العثور عليها "من مسؤولية الحكومة والثوار السابقين وكذلك الاسرة الدولية".

والعنود السنوسي البالغة العشرين من العمر، اعتقلت في تشرين الاول/اكتوبر 2012 بعد ان دخلت ليبيا بجواز سفر مزور وحكم عليها بالسجن 10 اشهر.

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية بحق والدها عبدالله السنوسي زوج أخت صفية فركاش الزوجة الثانية للعقيد معمر القذافي، مذكرة توقيف بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية خلال الثورة التي ادت الى اطاحة النظام السابق في 2011.

وهو ملاحق ايضا من قبل القضاء الليبي بتهمة ارتكاب سلسلة جرائم (اغتيالات والتواطؤ للتحريض على الاغتصاب) قبل ثورة 2011 وخلالها.

وفي حزيران/يونيو سمحت المحكمة الجنائية لليبيا بابقاء السنوسي على اراضيها بعد ان سلمته موريتانيا في ايلول/سبتمبر 2012 بانتظار قرار حول صلاحيتها لمحاكمته.

واعلنت طرابلس ان السنوسي سيحاكم في قضية واحدة مع حوالى ثلاثين مسؤولا سابقا في نظام القذافي بينهم نجل معمر القذافي سيف الاسلام الذي اصدرت المحكمة الجنائية ايضا بحقه مذكرة توقيف بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية. وسترفع هذه القضية في ايلول/سبتمبر الى غرفة الاتهام.