مروحيات الجيش المصري تقصف تجمعا للاسلاميين في سيناء

قصفت مروحيات الجيش المصري صباح الثلاثاء قرى في شمال سيناء يشتبه في ان اسلاميين مسلحين يختبئون فيها بعد سلسلة هجمات استهدفت قوات الامن في هذه المنطقة المضطربة، كما افادت مصادر امنية وشهود.

وقال الشهود ان مروحيات اباتشي بدأت عملية القصف في حوالى الساعة 7:00 ت غ في عدة قرى جنوب رفح التي يوجد فيها معبر رفح بين قطاع غزة ومصر.

وتحدثت المصادر عن اصابة عدد من المنازل التي كان يختبىء فيها المسلحون وعن سقوط ضحايا.

وقال مسؤولون امنيون لفرانس برس ان هذه العملية هي "الاكبر من نوعها في سيناء".

وارسلت مصر تعزيزات الى سيناء لمكافحة الجماعات المتطرفة في المنطقة الصحراوية التي شهدت تصعيدا للهجمات منذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في 3 تموز/يوليو.

وتعلن السلطات بين الحين والاخر مقتل عدد من "الارهابيين" خلال عملياتها ضد الجماعات المتطرفة التي لجأت الى المنطقة التي تسكنها عشائر بدوية تربطها علاقات متوترة مع السلطات المركزية بسبب انشطة التهريب عبر الحدود مع اسرائيل.

وقتل 25 شرطيا في 19 اب/اغسطس في اكبر حصيلة تسجل في هجوم يستهدف قوات الامن في سيناء.