لافروف: الاتهامات الغربية لدمشق باستخدام اسلحة كيميائية "غير مقنعة اطلاقا"

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين ان روسيا "غير مقتنعة اطلاقا" بالادلة التي قدمتها الولايات المتحدة وحلفاؤها لتأكيد استخدام نظام الرئيس السوري بشار الاسد اسلحة كيميائية في هجوم وقع في 21 اب/اغسطس في ريف دمشق.

وقال لافروف في محاضرة امام معهد العلاقات الدولية في موسكو "ما عرضه علينا شركاؤنا الاميركيون وكذلك البريطانيون والفرنسيون في الماضي وفي الاونة الاخيرة لا يقنعنا على الاطلاق".

وقال لافروف ان الغرب عرض بعض الادلة على روسيا لكنه شكك في صحتها موضحا ان "ما عرض علينا هو بعض الصور الخالية من اي شيء ملموس: لا خرائط جغرافية ولا اسماء، وفيها الكثير من المفارقات والكثير من الشكوك".

وتابع "حين نطلب المزيد من التفاصيل، يقولون ان الامر سري ولا يمكنهم عرضه".

ونشرت الادارة الاميركية الاسبوع الماضي تقريرا لاجهزة الاستخبارات يعدد مجموعة من الادلة التي تثبت استخدام غاز السارين في الهجوم.

واكد وزير الخارجية جون كيري الاحد ان الولايات المتحدة تلقت وحللت عينات شعر ودم ما اثبت استخدام غاز السارين، مجددا اتهام دمشق باستخدامه في هجوم 21 اب/أغسطس.

وعلى اثر هذا الهجوم طلب الرئيس باراك اوباما من الكونغرس التصويت على شن عملية عسكرية ضد سوريا، كما دعت فرنسا الى توجيه ضربات لكن بريطانيا لن تشارك فيها بعدما رفض مجلس العموم ذلك.

من جهتها اعلنت الامم المتحدة ان خبراءها المكلفين التحقيق في الهجوم الكيميائي المفترض والذين عادوا من سوريا السبت لن يقدموا "اي استخلاصات" قبل صدور نتائج التحاليل في المختبر التي يمكن ان تستغرق حتى ثلاثة اسابيع.

وروسيا التي تدعم نظام دمشق منذ بدء النزاع في سوريا قبل سنتين ونصف السنة عرقلت حتى الان مع الصين اي قرارات في مجلس الامن تدين دمشق او تجيز التحرك ضد الرئيس الاسد.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض بشدة السبت الاتهامات الاميركية الموجهة للنظام السوري باستخدام اسلحة كيميائية، معتبرا انها "محض هراء" وطالب الولايات المتحدة بتقديم ادلة.

 

×