هادي: استهداف رئيس الوزراء اليمني "فردي ومعزول"

اكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في تصريحات نشرت الاحد ان الهجوم الذي نفذه مسلحون مساء السبت ضد رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة "فردي ومعزول".

وقال هادي في اتصال هاتفي مع الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني "ان حادث اطلاق النار علي موكب الأخ رئيس مجلس الوزراء عملية فردية مدانة وبلطجة غير مقبولة وستواجه بالحزم باعتبار ذلك عمل اجرامي يستحق العقاب الرادع".

واضاف الرئيس اليمني بحسبما نقلت عنه وكالة الانباء اليمنية ان الحادثة "معزولة وفردية ولم يكن لها أثر يذكر سوى خلق فرقعة اعلامية قد يكون الغرض منها الإساءة للحكومة بصفة خاصة ولليمن.

وكان مصدر امني اكد لفرانس برس ان باسندوة نجا من محاولة اغتيال تعرض لها جراء اطلاق نار على موكبه في صنعاء مساء السبت.

وقال المصدر إن "أربعة مسلحين مجهولين أطلقوا النار على موكب رئيس حكومة الوفاق الوطني محمد سالم باسندوة في الحي السياسي وسط صنعاء أثناء عودته إلى منزله، ولم تسجل أي أصابات".

واكد مصدر امني آخر الاحد لفرانس برس الاحد انه "من غير المرجح ان تكون لهذه الحادثة علاقة بتنظيم القاعدة".

وشكل باسندوة حكومة وحدة وطنية في كانون الاول/ديسمبر 2011 بموجب اتفاق للانتقال السياسي في البلاد افضى الى تنحي الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ومنذ انتهاء الانتفاضة التي افضت الى تنحي صالح، تعيش صنعاء حالا من عدم الاستقرار اذ وقعت سلسلة هجمات خصوصا في الجنوب والشرق حيث ينشط تنظيم القاعدة بشكل خاص.

واقدم مسلحون الاحد مرة جديدة على تخريب انبوب النفط الذي يربط بين وسط البلاد وميناء التصدير على الساحل الغربي، وذلك في منطقة وادي عبيدة.

ويتعرض الانبوب الاستراتيجي باستمرار لهجمات.

وذكر موقع وزارة الدفاع ان التفجير الجديد ادى الى "اشتعال النيران وتوقف الضخ عبر الانبوب".

 

×