المعارضة السورية: ان الضربة العسكرية ضد النظام مسألة "أيام وليس اسابيع"

قالت المعارضة السورية الثلاثاء ان الضربة العسكرية التي يحتمل ان يشنها الغرب ضد نظام الرئيس بشار الاسد هي مسألة "أيام وليس اسابيع"، بحسب ما افاد احد اعضاء الائتلاف المعارض وكالة فرانس برس.

وقال احمد رمضان، عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، في اتصال هاتفي "ليس هناك كلام عن توقيت محدد لان هذا الامر عسكري، ولكن هناك حديث عن تحرك دولي وشيك الآن ضد النظام، ونحن نتحدث عن ايام وليس عن اسابيع".

وقال رمضان انها ناقشت مع "الدول الحليفة" لائحة باهداف محتملة لضربة عسكرية قد تشنها الدول الغربية ضد نظام الرئيس بشار الاسد، بحسب ما افاد عضو في الاتئلاف المعارض وكالة فرانس برس.

وأكد رمضان، في اتصال هاتفي مع فرانس برس "هناك لقاءات تجري بين الائتلاف وقيادة الجيش الحر مع الدول الحليفة ويتم النقاش في تلك اللقاءات حول الاهداف المحتملة".

 

×