×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الخارجية المصرية تدين تصريحات أردوغان ضد شيخ الأزهر وتصفها بـ'التطاول'

أدانت وزارة الخارجية المصرية بشدة، مساء اليوم الاثنين، تصريحات منسوبة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ضد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، واصفة إياها بـ "التطاول".

وقالت الخارجية المصرية، في بيان، إن "رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تطاول على قامة دينية وإسلامية كبرى ممثلة في فضيلة الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر الذي يمثل أكبر وأعرق مؤسسة وجامعة إسلامية في العالم أجمع".

واعتبر البيان أن "ذلك المسلك يمثل تمادياً وتطاولاً ليس فقط في حق مصر، وإنما أيضاً في حق المسلمين في كافة بقاع الأرض، ويتجاوز كافة الحدود بتطاوله على الأزهر الشريف وإمامه الأكبر، وهو أمر مستهجن ومرفوض جملة وتفصيلاً".

وأضاف "لعل هذا التطاول والتجاوز يثير الشكوك حول مغزى ودوافع هجوم المسؤولين الأتراك المستمر على مصر ورموزها عقب ثورة 30 يونيو 2013".

وأهابت الخارجية المصرية في بيانها، برجال الدين الإسلامي في تركيا والعالم أجمع التصدي لهذه التجاوزات والرد عليها بكل حزم وحسم، حفاظاً على مكانة الأزهر الشريف الذي يعتبر منارة الإسلام السمح والمعتدل، والذي طالما تلقى العلم في أروقته الطلاب من كافة بقاع الأرض ليعودوا إلى بلادهم لنشر الروح السمحة للدين الإسلامي وما يدعو إليه من مكارم الأخلاق.

وكان مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام أدان، في بيان أصدره بوقت سابق اليوم، الهجوم الذي يتعرض له الأزهر وشيخه الدكتور أحمد الطيب.

وكانت صحيفة تركية نقلت أمس، الأحد، عن أردوغان أنه اتهم شيخ الأزهر بدعم ما أسماه "الانقلاب العسكري" في مصر، ووجه عبارات تحمل هجوماً غير مسبوق على شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

 

×