داود اوغلو: تركيا مستعدة للانضمام الى ائتلاف ضد سوريا حتى بدون اجماع الامم المتحدة

اعلنت تركيا انها مستعدة للانضمام الى ائتلاف دولي ضد سوريا ردا على الهجوم الكيميائي المفترض في 21 اب/اغسطس حتى في غياب اجماع في الامم المتحدة، وفق ما اعلن الاثنين وزير الخارجية احمد داود اوغلو.

وقال الوزير في حديث نشرته صحيفة ميلييت الاثنين "اذا تشكل ائتلاف ضد سوريا خلال هذه العملية فان تركيا ستكون ضمنه".

ويبدأ خبراء من الامم المتحدة الاثنين تحقيقا حول الهجوم المفترض بالاسلحة الكيميائية الذي استهدف في 21 اب/اغسطس ضواحي دمشق.

وقال دواد اوغلو انه "بعد هذا التفتيش ينبغي بالامم المتحدة ان تتخذ قرارا حول عقوبات. لقد فضلنا على الدوام تحركا تحت غطاء الامم المتحدة ومع المجموعة الدولية".

واضاف "واذا لم يتخذ مثل هذا القرار فهناك خيارات اخرى على الطاولة".

وشدد الوزير على ان "حوالى 36 او 37 دولة تناقش هذه الخيارات".

واتهمت المعارضة السورية النظام بشن هجوم كيميائي الاربعاء على مناطق في الغوطة الشرقية وجنوب غرب دمشق اسفر عن وقوع 1300 قتيل. واحصى المرصد السوري لحقوق الانسان 322 قتيلا موثقة اسماؤهم.

وقالت منظمة اطباء بلا حدود السبت ان 355 شخصا توفوا من اصل 3600 نقلوا الى مستشفيات في ريف دمشق بعدما ظهرت عليهم "عوارض تسمم عصبي".

لكن نظام دمشق ينفي قطعا ان يكون شن هجوما بغازات سامة.

وتدرس الدول الغربية خيارا عسكريا فيما حذرت ايران وروسيا حليفتا دمشق من اي عمل عسكري.

وتحث تركيا عدوة الرئيس بشار الاسد والتي تستقبل نحو نصف مليون لاجئ سوري على اراضيها، منذ الاربعاء المجتمع الدولي على التحرك بحزم ضد نظامه.

وقال دواد اوغلو الاثنين ان "من البداية اعتبرت تركيا ان على المجتمع الدولي الا يبقى غير مبال بالمجازر المرتكبة من طرف نظام الاسد" مؤكدا ان "الذين يرتكبون جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية لا بد ان يعاقبوا قطعا".

واضاف "عندما ننظر لما يجري في سوريا نرى ان نظام الاسد يستخدم طرقا تجاوزت كثيرا الاعمال غير الانسانية والمجازر التي ارتكبت في البوسنة" خلال التسعينيات.

 

×