×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

المرشح لمنصب مرشد "الأخوان" في مصر يعيش مختبئاً في لندن خوفاً من الإغتيال

كشفت صحيفة "صندي تليغراف"، اليوم الأحد، أن جمعة أمين، عضو مكتب الإرشاد لجماعة الأخوان المسلمين في مصر والمرشح لمنصب المرشد العام للجماعة، يعيش مختبئاً في العاصمة البريطانية لندن خوفاً من التعرض للاغتيال.

وقالت الصحيفة، إن أمين البالغ من العمر 79 عاماً، جاء إلى لندن قبل شهرين لتلقي العلاج الطبي، وتجنب بالتالي الإعتقالات التي طالت قيادة جماعة الأخوان المسلمين حين استولى الجيش على السلطة الشهر الماضي.

واضافت أن أمين، يقيم الآن في مكان مجهول في لندن حيث يحاول تنسيق رد جماعة الأخوان المسلمين على الإنقلاب العسكري، مما سيشكل "صداعاً" محتملاً للسلطات البريطانية لأن وجوده قد يُلزمها بتوفير الحماية له لكونه يُعد شخصية بارزة مثيرة للجدل.

واشارت الصحيفة إلى أن جماعة الأخوان المسلمين في مصر كلّفت، من خلال جناحها السياسي حزب الحرية والعدالة، محامين في لندن للنظر في امكانية تحريك دعوى قضائية ضد وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذي أطاح بالرئيس السابق المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي، بتهم ارتكاب جرائم حرب.

وقالت إن فريق المحامين البريطانيين يضم، اللورد ماكدونالد، المدير السابق للنيابة العامة، ومايكل مانسنفيلد، وقد يرفع دعوى قضائية أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي أو من خلال الإدعاء الخاص في لندن.

واضافت الصحيفة، إن المسؤولين العسكريين الجدد في مصر قد يواجهون تجميد أرصدتهم في الغرب وحتى احتمال اعتقالهم إذا ما قاموا بزيارة دول الاتحاد الأوروبي أو دول أخرى موقعة على الحكمة الجنائية الدولية، في حال نجح المحامون البريطانيون بتحريك الدعوى ضدهم.

ولفتت إلى أن أمين، الذي شغل من قبل منصب نائب المرشد العام لجماعة الأخوان المسلمين في مصر، شارك بشكل مكثّف في تحريك الدعوى القضائية على الرغم من رفض المحامين البريطانيين تحديد هوية الأفراد الذين يقفون وراءها بسبب مخاوف على سلامتهم.

ونسبت الصحيفة إلى رئيس فريق المحامين البريطانيين طيّب علي، الشريك في شركة المحاماة (آي تي إن)، قوله "لا أحد يتوقع كيف كانت الحكومة المؤقتة للسيسي متطرفة، وبدت وكأنها تحاول ابادة الأخوان المسلمين والقضاء عليهم، ولا أحد يجادل بأن حياة قيادتها العليا في خطر وهذا يشمل الموجودين منهم في لندن".

واشارت إلى أن حجم الدعم لجماعة الأخوان المسلمين المصرية في المملكة المتحدة غير واضح، لكن التقديرات اشارت إلى أن ما يتراوح بين 500 و1000 مصري يعيشون في لندن صوتوا لصالح الجماعة في الإنتخابات الأخيرة في سفارة بلادهم في العاصمة البريطانية العام الماضي.

 

×