احباط هجوم انتحاري في صنعاء

احبطت قوات الامن اليمنية الاحد هجوما انتحاريا محتملا كان يستهدف مركزا لتعليم اللغة الانكليزية في صنعاء بحسب ما افاد مسؤول امني لوكالة فرانس برس.

وذكر المصدر ان المهاجم البالغ من العمر 20 عاما القي القبض عليه بعد ان رمى قنبلة يدوية لم تنفجر على المركز اليمني الاميركي للغات والذي كان في السابق مرتبطا بالسفارة الاميركية.

وعندما القي القبض على المهاجم، تبين انه يلبس حزاما ناسفا بحسب المصدر.

ويأتي احباط الهجوم بعد ساعات من هجوم استهدف حافلة تنقل عسكريين من قوات الجو على طريق مطار صنعاء ما اسفر عن مقتل شخص واصابة 25 آخرين.

وشهد اليمن استنفارا امنيا في الاسابيع الاخيرة بسبب تهديدات حول اعتداءات وشيكة يعدها تنظيم القاعدة.

ويعتبر اليمن من ابرز معاقل التنظيم المتطرف فيما يعد تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، وهو الفرع الناشط في اليمن، الاكثر نشاطا بين فروع القاعدة.

وكانت الولايات المتحدة قررت اغلاق 19 بعثة دبلوماسية في بلدان مسلمة بينها اليمن في الرابع من آب/أغسطس. كما عمدت فرنسا وبريطانيا الى اغلاق بعثاتهما الدبلوماسية في اليمن، لكن تمت اعادة فتح هذه السفارات.

الى ذلك، بدأت الاحد محاكمة اربعة عناصر من القاعدة بتهمة التخطيط لاستهداف رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي والسفير الاميركي.

وذكر موقع وزارة الدفاع ان المحكمة الابتدائية الجزائية المتخصصة في شؤون الارهاب في صنعاء بدأت محاكمة الاربعة الذين "خططوا لعملية اغتيال رئيس الجمهورية واستهداف ضباط أمن ودبلوماسيين" بحسب الموقع.

وجاء في البيان الاتهامي ان المتهمين قاموا بين 2011 ومطلع 2013 "بالاشتراك في عصابة مسلحة لتنظيم القاعدة الارهابي ... بالرصد والإعداد والتخطيط للقيام بعملية تستهدف اغتيال رئيس الجمهورية أثناء دخوله أو خروجه من منزله بواسطة سيارتين مفخختين".

كما اشار البيان الى تخطيط المجموعة "لاستهداف أفراد وضباط أمن وبعض الشخصيات والسفير الأميركي ولاختطاف أجانب للحصول على فدية، بالإضافة إلى العمل في الجانب الإعلامي لتنظيم القاعدة".