جبهة النصرة تتوعد بالثأر ضد القرى العلوية ردا على "الهجوم الكيمائي" للنظام

توعدت جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة التي تقاتل النظام السوري بالثأر لسكان ريف دمشق ردا على "الهجوم الكيميائي" الذي نفذته القوات النظامية، عبر استهداف القرى العلوية اليوم الاحد، مشيرة الى انها رصدت الف صاروخ لذلك.

وقال زعيم النصرة ابو محمد الجولاني في تسجيل صوتي نشر على مواقع اسلامية الكترونية وعلى حساب جديد خاص بالنصرة على موقع "تويتر" بعنوان "العين بالعين"، "دك النظام النصيري المنطقة الشرقية (من ريف دمشق) بعشرات الصواريخ المحملة بمادة كيميائية خانقة ادت الى مقتل المئات من الاطفال والنساء والرجال والولدان".

واضاف "الى الثكالى امهات الاطفال والى اهلنا في الغوطة الشرقية، اقول ان الثار لدماء ابنائكم لهو دين في اعناقنا وعنق كل مجاهد لا ينفك عن عاتقنا حتى نذيقهم ما اذاقوه لابنائنا، وقد شرع لنا ان نعاقب بالمثل وان عاقبتم فعاقبوا بمثلما عوقبتم به. لذلك نعلن عن سلسة غزوات العين بالعين".

وقال ان هذه "الغزوات" ستشن "على القرى النصيرية"، مضيفا ان "كل صاروخ كيميائي سقط على اهلنا في الشام ستدفع ثمنه قرية من قراهم باذن الله. وزيادة عليها نرصد الف صاروخ يطلق على بلداتهم ثارا لمجزرة غوطة الشام".

وتابع الجولاني بحسب التسجيل "يا اهل الجهاد في ارض الشام ويا جنود جبهة النصرة، ان اهل الشام ليس لهم بعد الله من ناصر او مؤازر سواكم. فلا يفوتن يومكم ولا تغيبن شمس نهاركم الا ولهيب ناركم تدق عقر دارهم".

وقال "هذا يومكم يا ابطال دمشق، يا جنود الوغى في درعا، يا صناديد حمص، ويا صقور اللاذقية، ويا ليوث حماة، ويا فرسان ادلب، ويا رجال الحرب في حلب، ويا اسود الدير، وحماة الرقة، وشجعان الحسكة. اروهوم منكم يوما عبوسا اسود، أروهم سيفا مصلتا يطيح بهامهم ويزلزل الارض فوق اقدامهم".

واعتبر الجولاني ان "دماء ابناء السنة ليست رخيصة هينة كما يظن هؤلاء السفهاء"، مشيرا الى ان النظام قصف الغوطة الشرقية "بعد ان اخذ ضوءا اخضر من النظام الدولي الذي بدت شراكته في الجريمة واضحة جلية"، وبعد ان "تحطم الجزء الاكبر من قوته العسكرية والامنية وبدأ يشعر بدنو الاجل وزواله القريب المحتمل".

واتهمت المعارضة السورية النظام بشن هجوم كيميائي الاربعاء على مناطق في الغوطة الشرقية وجنوب غرب دمشق ما اسفر عن وقوع 1300 قتيل. واحصى المرصد السوري لحقوق الانسان 322 قتيلا موثقة اسماؤهم.

وقالت منظمة اطباء بلا حدود السبت ان 355 شخصا توفوا من اصل 3600 نقلوا الى مستشفيات في ريف دمشق بعدما ظهرت عليهم "عوارض تسمم عصبي".

واكدت دول غربية عدة مسؤولية النظام السوري في شن الهجوم الكيميائي، الامر الذي نفته دمشق بقوة. واتهم اعلامها المعارضة باستخدام هذا السلاح في جوبر في شرق دمشق.