اثنان من ضحايا هجوم مقديشو سويديان

اعلنت الخارجية السويدية الخميس ان سويديين اثنين كانا من بين ضحايا هجوم تم الاربعاء في مقديشو، وان شابا من بينهما توفي.

واعلنت المتحدثة باسم الخارجية كاتارينا اكسلسن لفرانس برس ان "سويدية اصيبت بالرصاص فيما قتل سويدي اخر بالامس في مقديشو" مؤكدة معلومات نقلتها وسائل الاعلام.

وتدعى المصابة السويدية ان-مارغاريتي ليف وتبلغ 64 عاما، وهي عضو في مجلس بلدية ستوكهولم على ما اعلن حزب اليسار (شيوعي سابق) الذي تنتمي اليه الاربعاء لفرانس برس مؤكدا انها في وضع "جيد، مقارنة بالظروف".

ونقلت ليف الى مستشفى في نيروبي وستعود الى بلادها في الايام المقبلة بحسب بيان نشره حزبها الخميس.

اما الشاب الذي قتل فهو عبد الرحيم حسن ويبلغ 24 عاما، وهو متحدر من ستوكهولم وكان عضوا ناشطا في شبيبة الحزب.

وصرح رئيس الحزب جوناس سجوستيت عبر التلفزيون الرسمي اس في تي انها "ماساة لا تعقل".

واضاف "كانا في الصومال للتعاون مع القوى التقدمية (...) ودفعا ثمنا باهظا".

في اتصال هاتفي مع الاذاعة العامة اس ار افادت ليف ان الهجوم كان محاولة خطف في اثناء القائها كلمة في جامعة مقديشو حيث اراد المهاجمون اجبارها على دخول سيارة غريبة.

واعلنت عضو البلدية عن زيارتها عبر تويتر فيما تقتضي اجراءات الامن في الصومال وغيرها من الدول التي تشهد نشاط العصابات المسلحة بابقاء وجهات الزيارات التي يقوم بها اجانب سرية الى اكبر حد ممكن.

وكتبت في 17 اب/اغسطس "والان زيارة سريعة الى الصومال مع هدية في الشنطة لرئيس بلدية مقديشو" من دون تحديد اسباب زيارتها.

والسويد من الدول الاوروبية التي تستقبل اكبر عدد من اللائجين الصوماليين. وعام 2012 طلب 5644 صوماليا اللجوء السياسي فيها.

ولم يتبن اي طرف الهجوم.