المعارضة السورية: اكثر من ستمائة قتيل في قصف على ريف دمشق

قالت المعارضة السورية إن قوات الرئيس السوري بشار الأسد ارتكبت مجزرة فجر اليوم الأربعاء استخدم فيها السلاح الكيمياوي وراح ضحيتها مئات القتلى وآلاف المصابين المدنيين جلهم من الأطفال والنساء في مدن ريف دمشق.

وبث ناشطون سوريون صوراً على الإنترنت لعشرات من القتلى سقطوا نتيجة استخدام النظام السوري أسلحة كيمياوية في عين ترما وعربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وذكرت تنسيقية دوما أنه حتى الكوادر الطبية التي تقوم بإسعاف المصابين تأثرت هي الأخرى بالغازات السامة لعدم توفر أقنعة واقية كافية.

وأشارت التنسيقية في بيان لها إلى أن أعداداً من المصابين تتوافد على المشافي الميدانية رغم ما تعانيه تلك المراكز الصحية من عجز طبي.

وافادت لجان التنسيق المحلية في سوريا بسقوط 635 قتيلا جراء القصف على ريف دمشق ومناطق الغوطة، وقامت باحصاء 300 قتيلا في مدينة حمورية ، و78 قتيلا في مدينة عربين ، و67 قتيلا في مدينة سقبا ، و140 قتيلا في مشافي كفربطنا الميدانية، و50 قتيلا في المعضمية،

وقالت لجان التنسيق ان معظم القتلى من السيدات والأطفال بالاضافة لمئات المصابين، وتجدر الاشارة إلى أن أعداد القتلى في ارتفاع مستمرة جراء النقص الحاد في الكوادر والمواد الطبية التي تعالج المصابين.

ودعا المرصد السوري لحقوق الإنسان -الذي يتخذ من بريطانيا مقراً- في بيان اللجنة الخاصة بالتحقيق في استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا وكافة المنظمات الدولية "لزيارة المناطق المنكوبة والعمل على ضمان وصول المساعدات الطبية والإغاثية لهذه المناطق في أسرع وقت ممكن وبدء التحقيق لتحديد الجهة المسؤولة عن القصف ومحاسبتها وفق القانون الدولي".

 

×